بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مالك الشركة يجتمع مع ممثليهم إدارة “مطاحن السويس” تتراجع عن قراراتها التعسفية إثر اعتصام العمال

يترقب عمال “مطاحن الخمس نجوم” لإنتاج الدقيق والأعلاف بمنطقة العين السخنة في محافظة السويس نتائج الاجتماع المزمع عقده مع مالك الشركة وممثليهم الأسبوع الجاري لإقرار اللائحة الداخلية لتنظيم العمل التي تتضمن حقوق العمال ومزاياهم.

كان العمال، قد انهوا الخميس، إضرابهم التباطؤي عن العمل واعتصامهم داخل الشركة، بعد أن ألغت الادارة قراراتها التعسفية تجاه قيادات العمال، والتي شملت إيقاف عاملين اثنين عن العمل ومنعتهما من دخول الشركة، وتحرير محضر بقسم شرطة عتاقة اتهمتهما فيه بالتحريض على تعطيل العمل.

كما تم الاتفاق في الاجتماع الذي عقد بين 11 من ممثلي العمال مع مدير التخطيط بالشركة على سحب كل الصلاحيات من محمد موسى رئيس قسم العبوات بالشركة واعطاءه إجازة مفتوحة لحين استقرار العمل، واستبعاد نادر شتلة المدير التنفيذي الحالي من الشركة.

وكان شتلة قد تجاهل مطالبات العمال بالزيادة السنوية في المرتبات، وهدد العمال بالفصل في حالة رفضوا عرضه المخالف للقانون بتوقيع عقود جديدة ليس بها تأمينات اجتماعية أو منح، مما أدى لتصاعد التوتر بين الإدارة الجديدة والعمال.

كما تم الموافقة على صرف المرتبات في موعدها دون أي تأخير، وعودة البدلات والمنح وتحديد موعد ثابت لصرفها، وعقد اجتماع مع مالك الشركة محمد المعتبر لإقرار اللائحة الداخلية بالشركة خلال الأسبوع الجاري.

كانت إدارة الشركة، قد خفضت قيمة منح المواسم مثل الأعياد ورمضان والمدارس ليصبح 1500 ألف وخمسمائة جنيهاً بدل من 5000 خمسة ألاف جنيها كان يتم صرفها مسبقاً، فضلاً عن قيام إدارة الشركة بإلغاء البدلات الإضافية وتأخير الرواتب، ورغبة الإدارة في تسريح العمال، رغم زيادة أرباح الشركة لاعتمادها على التصدير في ظل انهيار قيمة الجنيه.

ويقول مصدر عمالي بالشركة إن هذا الهجوم “يأتي في وقت ترتفع فيه الأسعار بشكل جنوني، و مرتباتنا تنخفض بفعل التضخم، مما دفعنا للوقوف عشان نقدر نأكل عيالنا”.

وتابع “أن عمال الشركة خاضوا معارك ممتدة مع ملاك الشركة السابقين ونظموا اضرابات في أعوام 2013 و2015″، مضيفا “مما يزيد من توحش رجال الأعمال غياب لائحة تنظم علاقة العمل بين العمال وأصحاب الأعمال، وحل التنظيم النقابي الذي كان يدافع عننا ويمثلنا”.

وعلى أثر الاتفاق أنهى العمال الإضراب الجزئي الذي لجأوا إليه بتخفيض الإنتاج من 5 آلاف شيكارة في الوردية إلى 2000، كما فض العمال اعتصامهم مساء الأربعاء، حيث كانوا يبيتون داخل الشركة خلال الأيام الأربعة الماضية.

وفي مبادرة لحسن النوايا قبل اجتماع مزمع الأسبوع الجاري مع مالك الشركة لبحث مطالب العمال المالية وإقرار اللائحة الداخلية للشركة قرر العمال مضاعفة الإنتاج ليصل إلى 13800 شيكارة في الوردية بدلا من مستوى الـ 5000 شيكارة الذي تحقق مع استلام الإدارة الجديدة المصنع.

ويبلغ متوسط مرتبات العمال بـ”مطاحن الخمس نجوم” 5500 جنيه، وعمد صاحب الشركة محمد معتبر منذ شرائها على تقليصها.

وتأسست الشركة عام 1995، وتعمل في مجال تخزين الحبوب الغذائية وإنتاج الطحين والأعلاف، ويبلغ عدد العاملين بها نحو 500 عامل، وكانت تتوزع ملكيتها بين 5 شركاء، هم شركة “جرين كورب” الأسترالية بـ%10، و%15 لمستثمرين سعوديين، و%20 لمصريين، والباقي لمؤسسات من سلطنة عمان. قبل أن تستحوذ على كامل أسهمها الشركة المصرية العالمية لصناعة الطحن “معتبر جروب”.

ويحي الاشتراكيون الثوريون عمال المطاحن على صمودهم في مواجهة جبروت رأس المال، وإصرارهم على عدم العودة للعمل بدون الغاء القرارات التعسفية التي طالت قياداتهم، و يشددون على أهمية أن تتحول لجنة ممثلي العمال إلى لجنة نقابية تتابع التفاوض مع إدارة الشركة وتدافع عن مطالب العمال في مواجهة توحش رأس المال في ظل غلاء فاحش يعصف بمحدودي الدخل.

وتشدد الحركة على أن عمال مصر لا يجب أن يتحملوا عبء الأزمة الاقتصادية التي صنعتها السياسات الكارثية للحكم، والتي استفاد منها رجال الأعمال على مدى السنوات العشر الأخيرة وحققوا أرباحا استثنائية، قبل أن تقع الكارثة الاقتصادية.

وتؤكد أن دولة كبار الرأسماليين لن تلتفت الى مطالب الجماهير الكادحة في حياة آدمية إلا إذا مارسوا حقهم في الإضراب والاعتصام والاحتجاج، وخبرة السنوات الماضية خير دليل على ذلك.