بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

هتفوا واحد اتنين قرارات الريس فين.. عاملات المحلة يحتشدن في ميدان طلعت حرب بالشركة

تجمهر عاملات وعمال الوردية الاولى بشركة غزل المحلة اليوم السبت في ميدان طلعت حرب بالشركة وأعلنوا عزمهم على مواصلة اضرابهم عن العمل لحين تحقيق مطالبهم في رفع المرتبات وتطبيق الحد الادنى للاجور ووقف بيع الأصول وتشغيل الشركة وصرف مكافأة الشهر ونصف.

وقال مصدر عمالي.. كالعادة كانت العاملات هن الشرارة حيث تجمعن صباح اليوم عند البوابة وتوجهن إلى ميدان طلعت حرب مقر الاضرابات والاعتصامات التاريخي بالشركة معلنين مواصلة الاحتجاج وهتفن عايزين حقوقنا..واحد اتنين قرارات الريس فين.

واشار الى ان العمال انضموا الى العاملات ليحتلوا ساحة الشركة مشيرا الى ان منسوب الغضب زاد بعد ان عرف العمال القرارات الرئاسية التي تم نشرها في الجريدة الرسمية وتضمنت زيادات للعاملين بالحكومة دون اي زيادة للعاملين بقطاع الاعمال.

كانت عاملات مصنع الملابس هن شرارة الاحتجاجات التي بدأت يوم الخميس وحاولن الخروج من المصنع الى ساحة الشركة لكن عناصر الأمن اغلقت بوابات المصنع عليهن وسرعان ما أعلن عمال باقي المصانع الاضراب.

وتوقع العمال أن يحصلوا على رد من الادارة اليوم على مطالبهم بعد عودتهم للعمل من اجازة الجمعة ولكن الادارة تجاهلت مطالبهم حتى الان.

الشركة يعمل بها 14 الف عامل حاليا وتعمل بنحو 20 بالمئة من طاقتها وتقوم الشركة القابضة ببيع أصولها وممتلكاتها بالتدريج تمهيدا لتصفيتها.

ويقول عامل بالشركة “العمال بتغلي، ومرتبات عدد كبير لم تصل إلى 4000 جنيه ..رغم سنوات الخدمة الطويلة.. والريس رفع الحد الادنى الى 6000 جنيه”.
ويضيف،”بتنا نعيش في كابوس يومي لتلبية احتياجات أسرنا”.

وتابع، “الشركة ماكيناتها واقفة منذ فترة طويلة بسبب سوء الإدارة، والتعيينات متوقفة منذ سنوات طويلة عشان عاوزين يصفوها ويقعدونا في البيت زي ما حصل في شركة كفر الدوار والشرقية وأسيوط للغزل”.

وتابع، “لو لم يتم الاستجابة لمطالبنا فالامور ستتصاعد لأننا جبنا أخرنا”.