بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عيدية شركة ليوني للعمال.. إحالة 35 عاملا للتحقيق ووقفهم عن العمل

أحالت إدارة شركة “ليوني وايرينج سيستمز” لتصنيع الضفائر الكهربائية للسيارات 35 عاملًا من مصنعي 2 و3 بالمنطقة الصناعية بمدينة بدر إلى التحقيق، وأوقفتهم عن العمل، على خلفية مشاركتهم في إضراب عن العمل في 26 مارس الماضي، للمطالبة بزيادة الرواتب.

كان عمال الشركة ينتظرون أن تصرف الإدارة منحة العيد، ولكن بدلا من ذلك فوجئ العشرات منهم برفع بصمة الحضور الخاصة بهم، أمس واليوم الخميس، وعندما سألوا الإدارة قيل لهم إنهم محالون للتحقيق، لكنهم لم يتسلموا حتى الآن إخطارًا رسميًا بذلك. حسب تصريحات صحافية لأحد العمال.

وأضاف العامل، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن ما حدث هو “سياسة قديمة تتبعها الشركة كلما احتج العمال للمطالبة بأي تعديل للرواتب أو حقوق متأخرة”، وهو ما حدث عقب إضراب عمال الشركة في 2023، حيث منعت الإدارة 17 عاملًا من دخول الشركة، وأصدرت قرارات بفصلهم بسبب اشتراكهم في الإضراب، وكانت قبلها أحالت 65 عاملًا للتحقيق أثناء الإضراب، وهي القضايا التي لا يزال بعضها منظورًا أمام القضاء.

وقال عامل آخر إنهم حتى الآن لم تصلهم أي معلومات من إدارة الشركة حول الزيادة التي وعد بها المدير التنفيذي للشركة الأم إنجو سنبجلر، والعضو المنتدب لفرع الشركة بمصر أنيس كمون، وأنه حتى “لم تصرف منحة العيد التي طالب العمال بصرفها”.

وشمل الإضراب الأخير 4 مصانع بمدينة بدر، والمنطقة الحرة بمدينة نصر، واستمر لورديتين، قبل أن يقرر العمال إنهائه عقب لقاء جمع ممثلين عنهم، مع ممثلي الإدارة، في اليوم التالي للإضراب، حيث وعدهم الأول بدراسة بند الزيادة، وتحديد قيمتها خلال شهر أبريل الحالي.

ويبلغ متوسط أجور عمال ليوني 4000 جنيه، وتضم الشركة نحو 6 آلاف عامل، بينهم نسبة كبيرة من النساء، لكنهم لا يتمتعون جميعًا بنفس العلاقات التعاقدية.
ولدى الشركة مصانع وفروع في 27 دولة، ويبلغ عدد عمالها على مستوى العالم نحو 95 ألف عامل، وحققت مبيعات بقيمة 5.1 مليار يورو في عام 2022، ويضم فرع الشركة بمصر 10 مصانع بمدينتي نصر وبدر، إضافة لمصنع بمحافظة أسيوط، ويبلغ عدد العمال بكل المصانع نحو 6 آلاف عامل.