بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

“المرة الجاية مش هتشوف الشمس تاني”.. الأمن الوطني يهدد

استدعى الأمن الوطني يومي الخميس والجمعة الفائت 10عمال من موظفي تحصيل الفواتير وقراءة العدادات بنظام العمولة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالجيزة. هذا الاستدعاء جاء للضغط على العمال وتهديدهم من أجل منع وقفة احتجاجية لهم كان مقررًا لها اليوم، السبت استكمالا لوقفتهم يوم الثلاثاء الماضي.

العمال تلقوا تهديدات من ضباط الأمن الوطني، بعد استجوابهم عن سبب تنظيم الوقفات الاحتجاجية، وسؤالهم عن المسؤول عن صفحة “محصلين العمولة بالجيزة” بدعوى أنها تحرض العمال على الاحتجاج، وتهديدهم في حال مواصلة الاحتجاج بإن “المرة الجاية مش هتشوف الشمس تاني”، بحسب تصريحات صحفية لعدد من العمال ممن تم استدعاؤهم.

وكان موظفو التحصيل بالجيزة قد نظموا وقفة احتجاجية الثلاثاء الماضي بالقرب من مقر الشركة بالوراق للمطالبة بالتثبيت، وتغيير شروط التعاقد المؤقتة والمجحفة. الوقفة التي أعقبها رفض ممثلين عن العمال عرضًا من العضو المنتدب للشركة ورئيس مجلس الإدارة خلال جلسة تفاوضية، واقترح عرض الإدارة صرف بدل انتقال 2000 جنيه شهريًا، وزيادة نسبة التحصيل إلى 8% على الإصدار الجديد و5% على المتأخرات.

وسبق أن نظم موظفو التحصيل بشركتي مياه الشرب والصرف الصحي في أسوان والقليوبية وقفات احتجاجية مماثلة للمطالبة بالتثبيت أيضًا ومطالب أخرى حول الحقوق التأمينية وتأخر الرواتب. وتخضع عقود العمل بالعمولة لموظفي التحصيل إلى القرار التنفيذي رقم 89 لسنة 2016، ببنود تعاقد مجحفة يحصل بموجبها العمال على أجور متدنية لا ترقى إلى الحد الأدنى للأجور في ظل غلاء المعيشة.

التثبيت لموظفون التحصيل وقراءة العدادات
تسقط القبضة الأمنية لترهيب العمال