بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

للمطالبة بالتثبيت.. احتجاج موظفي تحصيل “مياه الشرب” بأسيوط

نظم موظفو التحصيل وقارئوا العدادات بنظام العمولة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط، أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة الرئيسي، لليوم الثاني على التوالي للمطالبة بالتثبيت، وربط أجورهم بالحد الأدنى للأجور وليس بنسبة التحصيل، في ظل غلاء الأسعار.

فيما استدعى الأمن الوطني 5 من العمال حسبما ذكر موقع” المنصة” وفقًا لمشاركين في الوقفة قالوا أنهم يعملون في الشركة منذ فترة تصل إلى 10 سنوات، بعقود عمل تجدد تلقائيًا.

وسبق أن نظم محصلو الفواتير وقراءة العدادات وقفات احتجاجية مماثلة بشركات مياه الجيزة والقليوبية وأسوان للمطالبة بالتثبيت.

المحامي هيثم محمدين، قال لـ«بوابة الاشتراكي» أن مياه الشرب تتحايل على حقوق العمال، وتخالف نصوص قانون العمل، الذي عرف العمل الذي يتصف بالديمومة والاستمرار بأنه العمل الذي يدخل بطبيعته في نشاط صاحب العمل، وبذلك تكون وظيفة التحصيل من صلب عمل الشركات الخدمية، وبالتالي لا يجوز تشغيل العمال بعقود عمل مؤقتة لمدة سنة قابلة للتجديد، وأن العقود المؤقتة متاحة فقط عندما يكون العمل موسمي أو مؤقت، وهو ما لا يتوفر في حالة موظفي المياه.

وبحسب محمدين، فإن قانون العمل كان صريحًا بأنه إذا كان عقد العمل محدد المدة ثم استمر الطرفان فيه بعد انتهاء مدته أصبح عقدا غير محدد المدة ” تعيين” ودلالة أحقية العمال بالتثبيت هو أن عقودهم كانت تجدد آليا لعشر سنوات كاملة. وعليه يستحق العمال عقود عمل دائمة مع ضم مدة الخدمة السابقة وينطبق عليهم قرار رئيس الجمهورية الخاص بالحد الأدنى للأجور.