بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

للمطالبة بالتثبيت.. اعتصام موظفي تحصيل “مياه الشرب” بأسوان

نظم موظفو التحصيل بنظام العمولة بشركة مياه الشرب والصرف الصحي بأسوان، اعتصامًا داخل مقر الشركة بقطاع “فريال” للمطالبة بعقد شامل.

“دومينو” الوقفات المطالبة بالتثبيت، اجتاح مياه الشرب في الجيزة والقليوبية والمنيا وأسيوط وصولاً إلى إعتصام أسوان. وسط محاولات للضغط على العمال باستدعاء الأمن الوطني في وقت سابق لعمال في أسيوط والجيزة وتهديدهم. وإنهاء مياه الشرب بالمنيا تعاقد 5 عمال.

مطالب محصلو الفواتير وقارئو العدادات بعقود شاملة تضمن لهم التثبيت وحصولهم على الحد الأدنى للأجور، قوبلت من مياه الشرب بالضغط على العمال للتوقيع على عقود جديدة بـ”الوكالة”، منذ أواخر الأسبوع الماضي. تنفيذًا لتعليمات العضو المنتدب ورئيس مجلس إدارة مياه الشرب، وفي خطاب مرسل من قطاع الموارد البشرية بمياه الجيزة إلى رئيس القطاع التجاري بالشركة (وسط الهرم-وجنوب) في 24 أبريل الماضي، بعنوان هام جدًا، اطلعت «بوابة الاشتراكي» على نسخة منه، ينص الخطاب على نقل تعاقد المحصلين وقارئوا العدادات بالعمولة المنتهية مدة تعاقدهم. وإعادة التعاقد معهم بعقد تقديم قراءة عدادات وتحصيل فواتير، وينص الخطاب على اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة عدم حضور العمال للتوقيع على العقود الجديدة التي تنتهي في 30 يونيو القادم.

عقد الوكالة الجديد الذي نشره العمال على “فيس بوك”، مطالبين زملائهم بعدم التوقيع عليه، ينص على الاستقلال الإداري والفني للمحصلين وقارئوا العمولة عن شركة مياه الشرب، وعدم مخاطبتهم بلائحة الشركة. فضلاً عن أحقية مياه الشرب إنهاء العقد إذا أخل العامل بالتزاماته أو تقاعس عن العمل المكلف به، بدون اشتراط إخطار العامل أو اتخاذ الشركة لإجراءات قانونية أو قضائية، وبدون أن يكون للعامل الحق في الاعتراض أو المطالبة بتعويض جراء إلغاء التعاقد.

وتخضع عقود العمل بالعمولة بمياه الشرب إلى القرار التنفيذي رقم 89 لسنة 2016، يحصل بموجبها العمال على أجور متدنية. بالمخالفة لقانون العمل، كون وظيفة التحصيل وقراءة العدادات من طبيعة ودوام عمل شركة المياه. وعليه لا يجوز تشغيل العمال بعقود مؤقته. ويستحقون التثبيت ويطبق عليهم قرار الحد الأدنى للأجور.