بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

“مياه المنيا” تنهي تعاقد 5 موظفين بعد المطالبة بالتثبيت

قررت شركة مياه الشرب بالمنيا أمس، إنهاء تعاقد 5 موظفين بعد مشاركتهم في وقفة احتجاجية للمطالبة بالتثبيت.

واتهمت الشئون القانونية بالشركة، العمال بإنشاء جروبات على مواقع التواصل وتحريض زملائهم على عدم التوريد في المواعيد المحددة.

وكان موظفي التحصيل وقراءة العدادات بمياه المنيا نظموا وقفة احتجاجية، الاثنين الماضي قبل أن ينهوا احتجاجهم بوعود من رئيس مجلس الإدارة، بزيادة نسبة البدل والانتقال وفحص مطلب العقود الشاملة.

وسبق أن نظم موظفو التحصيل وقراءة العدادات بمياه الشرب وقفات احتجاجية مماثلة في أسوان والقليوبية وأسيوط والجيزة للمطالبة بالتثبيت، وسط استدعاء الأمن الوطنى لبعض العمال وتهديدهم، واستجوابهم بشأن مسئولي صفحات الفيس بوك الخاصة بالعمال.

المحامي هيثم محمدين، قال لـ«بوابة الاشتراكي» في وقت سابق، أن مياه الشرب تتحايل على حقوق العمال، وتخالف نصوص قانون العمل، عرف العمل الذي يتصف بالديمومة والاستمرار بالعمل الذي يدخل بطبيعته في نشاط صاحب العمل، وبذلك تكون وظيفة التحصيل من صلب عمل الشركات الخدمية، وبالتالي لا يجوز تشغيل العمال بعقود عمل مؤقتة لمدة سنة قابلة للتجديد، وأن العقود المؤقتة متاحة فقط عندما يكون العمل موسمي أو مؤقت، وهو ما لا يتوفر في حالة موظفي المياه.

وبحسب محمدين، فإن قانون العمل كان صريحًا بأنه إذا كان عقد العمل محدد المدة ثم استمر الطرفان فيه بعد انتهاء مدته أصبح عقدا غير محدد المدة ” تعيين” ودلالة أحقية العمال بالتثبيت هو أن عقودهم كانت تجدد آليا لعشر سنوات كاملة. وعليه يستحق العمال عقود عمل دائمة مع ضم مدة الخدمة السابقة وينطبق عليهم قرار رئيس الجمهورية الخاص بالحد الأدنى للأجور.