بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

آلاف المتظاهرين يحاصرون مجلس الشعب

في مشهد غير مسبوق.. حاصر حوالي ثلاثة آلاف متظاهر مجلس الشعب اليوم احتجاجا على سياسات التجويع وللمطالبة بالتثبيت وتحسين الأحوال المالية. وهتف موظفو التنمية المحلية: “واحد اثنين نواب الشعب فين؟!”، في حين نظم ما يقرب من 100 إداري بالتربية والتعليم، وعشرات العاملين في الهيئة العامة لتحسين الأراضي وقفة احتجاجية، بينما واصل المعاقون اعتصامهم لليوم الثامن والثلاثين على التوالي على رصيف مجلس الشعب.

وشدد موظفو التنمية المحلية على أن لديهم خطط للتصعيد في الفترة المقبلة في حال عدم التوصل إلى حل لمشكلتهم في جلسة مجلس الشعب اليوم، مشيرين إلى إنهم قرروا أن يكون هناك أيام للتصعيد تصل فيها أعداد المعتصمين إلى  آلاف معتصم.

وأكدوا على إنهم سيشاركون في الوقفة التي سيتم تنظيمها يوم السبت المقبل للمطالبة بحد أدنى للأجور 1200 جنيه، ووقف سياسة الخصخصة أمام مجلس الوزراء في حال عدم حل مشكلتهم.

يذكر إن موظفي التنمية المحلية -32 ألف موظف- يعتصم أعداد كبيرة منهم أمام مجلس الشعب منذ أسبوع كامل.

وعلى بعد أمتار قليلة تظاهر ما يقرب من مائة إداريا لمطالبة د. أحمد زكى بدر وزير التربية والتعليم بحقوق الإداريين فى بدل كادر المعلمين وبدل الإثابة.

وقال محمد شلبي أحد قيادات الإداريين  أن الحركة أوقفت جميع مظاهر الاحتجاج التى كانت تنوى تنفيذها فى الفترة السابقة لانتظار الجديد لدى وزير التربية والتعليم الجديد، لافتا إلى أنهم استمعوا إلى كلام زكي بدر ووعدهم بحل قضيتهم مع كادر المعلمين منذ أول يوم لتوليه المنصب، مؤكدا أن الإداريين لم يجدوا منه إلا كلاما فقط، ولم يتخذ أى خطوة فى سبيل تحقيق ذلك، مدللا على ذلك، بأن الوزير الجديد لم يحدد بعد موعدا للقائهم، رغم تأكيده على تحديد هذا الموعد منذ اليوم الأول لقدومه إلى الوزارة.

كما أنضم إلى خط الاحتجاجات  العشرات من العاملين فى الهيئة العامة لجهاز تحسين الأراضي بالبحيرة الذين نظموا  وقفة احتجاجية، صباح اليوم  أمام مجلس الشعب احتجاجاً على تدنى أجورهم وتعرضهم للاضطهاد داخل عملهم.

ومن جهتهم واصل المعاقون اعتصامهم لليوم الثامن والثلاثون على التوالي أمام مجلس الشعب للمطالبة بحق العمل والسكن، وهتفوا: يا نظيف يا نظيف.. نيمتنا على الرصيف.