بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بدء المفاوضات بين عمال طنطا للكتان والمستثمر السعودي

بدأت اليوم مفاوضات بين عمال طنطا للكتان المعتصمين منذ 4 أيام أمام مجلس الوزراء وبين إدارة الشركة لخروج العمال على المعاش المبكر، حيث عرضت الإدارة -عبر أحد أعضاء مجلس الشورى عن الحزب الوطني –  إخراج العمال على 35 ألف جنيه لكل عامل في حين يصر العمال على أن الحد الأدنى الذي من الممكن أن يقبلوا به هو 45 ألف جنيه.

كان العمال قد تقدموا الثلاثاء بمذكرة إلى مجلس الوزراء تفيد بموافقتهم على الخروج إلى المعاش المبكر في حال عدم الإستجابة لمطالبهم، بشرط ألا يقل قيمته عن 45 ألف جنيه.

وتقدم العمال ببلاغ  إلى النائب العام عبر المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية يتهمون فيه قوات الأمن بالاعتداء على العمال والنشطاء ومنع الصحفيين من تأدية عملهم. وتعالت هتافاتهم "يا وزير الاستثمار .. إحنا بينا وبينك تار".. و "يا عايشة صحى النوم .. العمال مشافوش النوم". وهاجموا سعيد الجوهري رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج " يا جوهري قتلت الفرحة .. استقالتك أو الطرحة".

وقال أحمد الوهيدي أمين صندوق النقابة ..في حال عدم الاستجابة لمطالبنا في التشغيل ومنحنا مستحقاتنا المالية  لن نقبل الخروج على المعاش المبكر بمبلغ أقل من  45 ألف جنيه ، مع تسوية أوضاع من لم يكملوا المدة التأمينية اللازمة لصرف معاش، على أن يكون زملاؤنا  المفصولين ضمن  أى اتفاقية جديدة.

وقال هشام أبو زيد النقابي بالشركة  إن الاشتباكات التي وقعت أمس بين العمال والأمن زادت من تصميم العمال على مواصلة الاعتصام حتى تحقيق مطالبهم ..مشيرا إلى أن المعتصمين سيقومون بتصعيد احتجاجاتهم خلال الأيام
المقبلة.. فلم يعد لدى العمال ما يخسروه.

وعلى صعيد آخر .. خففت قوات الأمن من حصارها للعمال، ولكنها تواصل تحذير العمال ممن أسمتهم ب"العناصر المندسة التي تريد أن تخرب حركة العمال".. داعية العمال إلى نبذ النشطاء وطردهم من موقع الاعتصام.

يذكر إن إدارة  الشركة قبل اعتصام العمال أعلنت عن استعدادها لفتح باب المعاش المبكر لإخراج 170 عاملا بمبلغ لا يتعدى 25 ألف جنيه وهو ما رفضه العمال.