بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

دراسة حالة شهر يناير 2008 (2):

ضغوط أمنية علي عمال تراست المضربين

يتعرض عمال شركة تراست المضربين لليوم الثامن علي التوالي، – حيث  بدأ العمال بالشركة المصرية  للنسيج بالسويس “تراست” إضراب عن العمل اليوم الاثنين  14/1/2008، وهي شركة قطاع خاص بالمنطقة الصناعية بعتاقة بالسويس، عدد العمال بها 1200 عامل- لضغوط وتهديدات أمنية من قبل ضباط الأمن بقبول ما هو معروض عليهم وفض الإضراب، وإلا فسوف يأتون بعربات الأمن المركزي التي ستقوم بفض الإضراب بالقوة وتأخذ العمال جبراً بعيداً عن مكان الإضراب داخل المصنع.

هذا وبعد تجاهل دام لمدة يومين في بداية الإضراب، بدأت بعدها المفاوضات، بالوعود بدراسة المطالب أو تحقيقها بشرط فض الإضراب، وهو الأمر الذي رفضه العمال لأنهم لا يثقون في أي وعود، بعد أن نفض صاحب الشركة يده من اتفاقية العمل الجماعية المسجلة بوزارة القوي العاملة.

وقد كان آخر هذه المفاوضات اليوم 20/1/2008، حيث أتي رئيس اللجنة النقابية ورئيس الاتحاد المحلي يدعون العمال لقبول العرض (الذي سبق ورفضه العمال منذ يومين) صرف شهرين علي الشامل بحد أدني ألف جنيه لكل عامل وذلك بديلاً عن حقهم في الأرباح لمدة ثمان سنوات، والعمل علي دراسة بقية المطالب، وإلا سيتعرض عشرون من العمال اللذين ظهروا أثناء الإضراب وتحدثوا وطالبوا بحقوقهم جميعا، سيتعرضون للسجن بتهمة تخريب بعض الماكينات بالمصنع، وهو ما لم يقم به أي من العمال المضربين، وقد قبل العمال هذا العرض بشرط أن يأخذوا حقهم هذا قبل أن يفضوا الإضراب، وقد قيل لهم بأن هناك جزء من النقود متوفر لكي يقبض جزء من العمال، ثم بعد ذلك سوف يقبض الآخرون عند توفير باقي النقود، وهو الأمر الذي رفضه العمال أيضاً وطالبوا بتوفير النقود لكي يقبضوا جميعا في نفس الوقت.