بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اضراب «المعدات التليفونية» يدخل يومه الثالث

اليوم الخميس يدخل اضراب عمال شركة المعدات التليفونية بحلوان يومه الثالث على التوالي عن العمل احتجاجا على تأخر صرف الراتب ، وتهرب الادارة من صرف منحتي رمضان والعيد، ومساعيها لبيع الشركة، وذلك وسط حصار أمني كثيف.

ويقول عامل بالشركة التى تضم 1200 عامل..لن نفض الاضراب إلا بعد الاستجابة لمطالبنا ، فقرار الادارة بتأخير صرف الراتب إلى يوم 5 أكتوبر ، وعدم صرف مكافاة رمضان والعيد ، يعني خراب بيوت مستعجل خاصة مع دخول المدارس ، وبالطبع سيؤدي إلى تأخر صرف الحوافز التي يحصل عليها العمال المعينين.

يذكر أن الشركة تضم 400 عامل معين، و800 عامل يعملون بعقود.

ويقول قيادي عمالي  أن أيمن الحجاوي المستثمر الرئيسي والعضو المنتدب يصر على إهدار حقوق العمال، ويريد بيع أرض الشركة، ونقل النشاط إلى مكان اخر لتسديد ديونه المتراكمة للبنوك، مشيرا إلى أن العمال يرفضون الإخلال ببنود التعاقد مع الشركة القابضة التي تشير بوضوح إلى أن الحجاوي لا يحق له البيع .وأضاف يريد منحنا مكافآت هزيلة لا تتعدى 25 ألف جنيه للخروج على المعاش المبكر وهو ما يرفضه العمال . .

يشار إلى أن الشركة تم خصخصتها عام 2000، وقام العمال بتنظيم إضرابات واعتصامات عديدة خلال السنوات الماضية احتجاجاً علي تأخر صرف الحوافز، و حرمان العمالة الجديدة التي التحقت بالشركة بعد خصخصتها من العلاوة الدورية.

والمصنع يعد الوحيد في مصر المنتج للمعدات التليفونية و أجهزة الإتصالات المستخدمة في السنترالات والشبكات الدولية.