بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب المحلة يفجر غضب شركات الغزل

فشلت اللجنة المشكلة من وزارة القوى العاملة والهجرة والاتحاد العام المكلفة من الوزير رفعت حسن في إثناء العمال عن اضرابهم المستمر لليوم الرابع علي التوالي مما دفع وائل علام وكيل وزارة القوى العاملة بالغربية واسامة غانم مدير عام القوى العامة بمنطقة المحلة بإرسال تقارير عاجلة لوزير القوى العاملة بمشاكل ومطالب العمال التى تتصاعد يومياً مع دخول شركات الغزل والنسيج للانضمام للإضراب.

فيما أكد القيادي العمالي كمال الفيومي وعضو لجنة التفاوض أنه التقى مسئول القوى العاملة "اسامة غانم " والذي أكد له ان قرر صرف المنحة بالثلاث اشهر موجود ومعتمد وهى المنحة التي تصرف اثناء شهر رمضان و العيد الفطر مؤكدا له ضرورة الرجوع عن الاضراب في مقابل صرف المنحة .

واضاف الفيومي أن غانم رفض لقاء العمال بشكل مباشر او مواجهتهم مشيرا بقولة "قول ده للعمال وانا مستعد أن اوفر لك ميكرفون " بعدها انصرف والتقى بعشرات العمال منوها إلى أنهم عرضوا مطالب العمال على اللواء مصطفى بدر سكرتير محافظ الغربية الذي وعدهم بعرضها على مسئولي الشركة القابضة للغزل والنسيج للرد عليها في حضور المحاسب سيد خشبة رئيس مجلس المدينة واللواء رضا الصايم مدير أمن الشركة .

وقال الفيومي أن المطالب تم عرضها تتمثل في الاتي إقالة فؤاد عبد العليم حسان رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج وصرف أرباح سنوية بمعدل 12 شهر أو صرفها بمعدل ستة شهور ونصف الشهر لحين تعيين حكومة جديدة مع ضم شهري يناير ويوليو إعادة هيكلة الشركة إداريا وتطهير قطاع البيع واستبعاد إبراهيم هيبة رئيس القطاع القانوني ومحمد منصور رئيس قطاع البيع صرف مكافأة نهاية الخدمة بمعدل شهرين عن كل سنة خدمة بدون حد أقصى صرف الأثر الرجعى للعلاوات المتأخرة منذ عام 1992 و ضم 220 جنية للحوافز الشهرية.

وحذر القيادي العمالي بالشركة مصطفي الالفطي من تجاهل مطالب العمال او الاستهانة بهم واللعب علي عنصر الوقت "سياسة النفس الطويل " مؤكداً أن الإضراب مستمر لحين الاستجابة إلى كافة المطالب خاصة فيما يتعلق بإقالة فؤاد عبد العليم حسان وصرف الأرباح السنوية بمعدل 12 شهرا من الأجر الأساسي مؤكدا أنه الاضراب لم يستمر إلى هذا الحد ونحن نستعد لتطوير والخروج للشارع.

في سياق متصل واصل عمال شركة النصر للصباغة والتجهيز بالمحلة الكبرى 2000 وعمال كفر الدوار 6600عامل وشركة طنطا للغزل والنسيج 3000 عامل و شركة الدلتا للغزل والنسيج 3500 عامل إضرابهم لليوم الثاني على التوالي ، وذلك للمطالبة بمساواتهم بعمال غزل المحلة في حالة الاستجابة إلى مطالبهم التي رفعوها في إضرابهم الحالي.

وقام عمال الشركات التي تتبع الشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس بوقف الماكينات وإعلان إضرابهم عن العمل والاعتصام داخل الشركة حتى موعد انتهاء الوردية ورفعوا العديد من المطالب منها إقالة المهندس فؤاد عبد العليم حسان رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج ونائبه محمود الجبالى رئيس إدارة شركة غزل المحلة الأسبق وتثبيت العمالة المؤقتة رفع مكافأة نهاية الخدمة لثلاثة اشهر توفير الرعاية الطبية .

وطالب العمال بوضع حد أدنى للأجور يقدر بـ 1500 جنية، رفع مكافأة المعاش بقيمة ثلاثة شهور من الأجر الأساسي عن كل سنة خدمة، صرف الأرباح السنوية بمعدل 12 شهرا، زيادة بدل طبيعة العمل وصرفها بنسبة 35% من الأساسي.