بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب العاملين المؤقتين بالشركة الإسبانية المصرية للغاز عن الطعام

بعد سلسة من الوقفات الاحتجاجية استمرت لمدة شهرين سابقين ضد سياسات الإدارة الاسبانية لمصنع إسالة الغاز بدمياط وبعد العودة للتفاوض واقرار الإدارة بأنها سوف توقف كل الاجراءات التي كان من المقرر اتخاذها من خطة التقشف ومنها تخفيض العمالة المصرية وتسريح العمالة المؤقتة وعمالة المقاول، فوجئ العاملين أمس الأربعاء 8 مايو بتعنت الإدارة مع أحد العاملين المؤقتين وإصرارهم على إنهاء تعاقده إلا اذا رضخ لقرار الإدارة ووقع على التجديد الشهري الذي هو أساساً من حقه التثبيت لأنه يعمل بالشركة لمدة أكثر من ثلاث سنوات وتطبيقاً للمادة 105 من قانون العمل المصري 12 لسنة 2003، وكان من المفترض أن تنتظر إدارة الشركة لحين وصول مندوب القوى العاملة اليوم الساعة العاشرة صباحاً ولكن أصرت الإدارة الإسبانية على تصفية العاملين المطالبين بحقوقهم.

وقد صدر قرار من مدير الموارد البشرية لمجموعة يونيون فينوسا غاز جروب باسبانيا بمنع العامل وفصله واعتباره ليس على قوة الشركة. فتجمعت مجموعة من العاملين أثناء الدخول للشركة تضامناً مع زميلهم اليوم صباحا الساعة 7 أمام بوابة الدخول للشركة في ميناء دمياط لمحاولة الضغط على الشركة لإدخاله واستمرار المفاوضات ولكن تم منعه من الدخول للمصنع وعليه تم تحرير محضر ضد الشركة إثبات حالة في كل من قسم شرطة دمياط الجديدة ومكتب القوي العاملة.

في تلك الاثناء قرر بعض من العاملين المؤقتين بالشركة أن يدخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام وتحميل المسئولية كاملة للشركة وهم في موقعهم الوظيفي وكما ان النقابة بالشركة اعلنت التضامن مع كل العمال والإصرار على انتزاع جميع الحقوق المسلوبة من العمالة المصرية بجميع الطرق.