بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب مجاتيكس يدخل يومه السادس والمستثمر التركي يهدد العمال بالجيش

واصل عمال شركة ميجاتيكس للملابس بمدينة السادات إضرابهم عن العمل لليوم السادس على التوالي للمطالبة بزيادة المرتبات ، وبدل وجبة غذائية تقدر بتسعين جنيها، والحصول على عقد مفتوح لجميع العاملين بالشركة، والتعاقد مع مستشفى استثماري لأفراد الأسرة ، والاعتراف بنقابة العمال ، وعدم توقيع جزاءات على العاملين دونما تحقيق .

وتقول عضوة باللجنة النقابية بالشركة إن المستثمر التركي يسعى اليوم بقوة لشق الاضراب عبر شراء ولاء عدد من العمال ومنحهم مزايا مالية مقابل العمل لكسر اضراب العمال ، مما أدي الى نشوب العديد من المشاحنات بين العمال، وتضيف : وكأن هؤلاء لا يعرفون ان الثورة اندلعت فهو يتعمد اهانة العمال ويعتدى عليهم بالضرب فضلا عن قيامه بالتفرقة بين العمال المصريين والهنود في الأجر .وعندما رأي إصرارنا على مواصلة الإضراب قام بتهديدنا باستخدام الجيش لفض الإضرابات وتشير إلى إن عمال قسم الصباغة يتعرضون لمواد محظورة كالنفايات المشعة في المصنع ، والتي من المفترض أن يتم دفنها في الإسكندرية ولكن صاحب الشركة يقوم بدفنها داخل الشركة .

وتقول عاملة أخرى قام المستثمر بتغيير عقود العمال من عقود مفتوحة الى عقود محددة المدة .

وقامت إدارة الشركة التركية باستفزاز العمال البالغ عددهم 600 عامل حيث حدثت اشتباكات بين عدد من العمال الموالين للإدارة والعاملات، وقام احد المدراء الأتراك بصفع عاملة على وجهها مما دفع العمال لتصعيد مطالبهم بتعديل المرتبات بنسبة 100% ومساواة العمال المصريين بنظرائهم من العمال الهنود والأتراك.

وبعد جلسة مفاوضات بحضور مندوبى مكتب العمل ومديرية القوى العاملة بمحافظة المنوفية استمرت لأكثر من 3 ساعات، وافق مدير الشركة التركى الجنسية على زيادة الرواتب 30 جنيها فقط، مدعيا أن الشركة تخسر مهددا بغلق الشركة.

رفض العمال هذه الزيادة مؤكدين أنهم حصلوا على أوراق من إدارة التصدير بالشركة تفيد بأن الشركة تحقق أرباحا، حيث يتم تصدير ال تى شيرت الذى يتكلف 14 جنيها مصريا ب120 دولارا.

وأضاف العمال أن متوسط راتب العامل المصرى 450 جنيها فى حين أن راتب الأجنبى يصل إلى 4000 جنيه، ويتم حساب ساعة الإضافى للمصرى ب50 قرشا فى حين يتم حساب الساعة للعامل الأجنبى 7.5 جنيه.

كان عمال الشركة قد بدؤوا إضرابا عن العمل يوم الأحد الماضى احتجاجا على عدم تفعيل بنود الاتفاقية التى وقعتها نقابة الشركة مع الإدارة وأودعت نسخة منها فى مكتب العمل والتى تقضى بزيادة أساسى الأجر بواقع 200ج بدلا من 120ج، وصرف وجبة أو بدل نقدى للوجبة، وإضافة العلاوة التى أقرتها الحكومة للعاملين فى ابريل الماضى بواقع 15% وهو ما لم يتم تنفيذه.

ومن جانبه أكد الاشتراكيون الثوريون وحزب العمال في الجلسة العمالية أمس بمؤتمر أيام اشتراكية تضامنهم الكامل مع عمال ميجاتيكس ، وعن البدء في تنظيم حملة للتضامن مع العمال المضربين ولمواجهة توحش المستثمرين في المدن الصناعية الجديدة التي يعامل فيها العمال معاملة العبيد في ظل تواطؤ كامل من اجهزة الدولة .

وأكد احد العمال في مؤتمر أيام اشتراكية ان العمال الذين شاركوا في الثورة لن يسمحوا بان يهانوا، أو يتم الانتقاص من حقوقهم، فالثورة المصرية أوجدت روحا جديده عند العمال الذين يتطلعون الى تحسين أوضاعهم في مصر الثورة .

يذكر إن مدينة السادات قد شهدت يوم الثلاثاء الماضي اضراب اكثر من 7 آلاف عامل من 7 شركات فى مدينة السادات بالمنوفية ، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية. .