بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

سقف المطالب يرتفع بعد بدء الإضراب

إضراب عمال غزل المحلة

    قال كمال الفيومي، القيادي بحركة عمال غزل المحلة، أن الحاكم العسكري بالمدينة العمالية لم يستجب للمذكرة التي تقدم بها العمال وتتضمن مطالبهم منذ أسبوعين. وأشار إلى أن سقف مطالب العمال ارتفع بعد الإضراب ليشمل صرف 3 شهور مكافأة بدلاً من شهر ونصف، وحل نقابة أمن الدولة الموجودة بالشركة، وإقالة فؤاد عبد العليم رئيس الشركة القابضة، وتصفية الشركة القابضة، وإعادة تبعية شركات القطاع العام إلى وزارة الصناعة، وتعيين رئيس مجلس إدارة، وإجراء انتخابات لمجلس الإدارة بالإضافة إلى العديد من المطالب المالية.

ولفت الفيومي الانتباه إلى أن أبو عيطة، وزير القوى العاملة، قد وعد أكثر من مرة بسرعة صرف مستحقات العمال، ولكن دون تنفيذ حتى صدر منشور من الإدارة اليوم لا يتضمن موعد صرف مستحقات العمال قبل عيد الفطر مما أدى إلى اندلاع الإضراب. يُذكر أن قطاع الغزل يشهد احتجاجات واسعة في ميت غمر وكفر الدوار والإسكندرية ودمياط وأخيراً في المحلة احتجاجاً على عدم صرف المكافات السنوية.

وتعد تلك الاحتجاجات التي جاءت بعد شهر من تشكيل الحكومة تحدياً كبيراً يواجه حكومة الببلاوي لأنها تفتح الباب واسعاً أمام بدء موجة احتجاج اجتماعي جديدة لعدم استجابة الحكم الجديد لمطالب الطبقات الشعبية التي خرجت يوم 30 يونيو للمطالبة بالعيش والحرية والإطاحة بحكم الإخوان.