بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اضراب عمال النظافة بالقاهرة يدخل يومه الثامن

لم تنجح الادارة المركزية بالهيئة العامة لنظافة وتجميل القاهرة في احتواء تكدس صناديق القمامة والتي تراكمت منذ ثماني أيام علي التوالي بعد إعلان العاملين بالهيئة الدخول في إضراب عام شمل جميع الجراجات المركزية بالفسطاط والمقطم والسيدة نفيسة وهو الجراج الإنقاذ المركزي والذي يعمل علي جمع مخالفات محافظة القاهرة الكبرى، للمطالبة بزيادة بدل المخاطر إلى 100% وزيادة بدل العدوى إلى 100% ورفع قيمة الوجبة إلى 300 علي كل العاملين والإداريين وتثبيت العمالة المؤقتة وزيادة الاجر بما يتماشى مع العاملين بالدولة والانضمام لوزارة البيئة وانضمام أسر العاملين لمظلة التأمين الصحي ومكافحة الفساد بالهيئة ومحاسبة المسئولين عن اهدار المال العام وتوفير سيارات لنقل العاملين.
الادارة حاولت كسر الاضراب عبر استخدام مقاولي الباطن ودخول هيئة الطوارئ التابعة للمحافظة لإنقاذ الموقف خاص بعد أن وصلت القمامة لأطنان أمام المزارات السياحية في كل من مصر القديمة والقلعة وحي الخليفة والسيدة زينب والتابعة لمنطقة جنوب القاهرة، ولكن جهودها باءت بالفشل.

وأكد محمد صبحي ممثل العاملين بجراج الانقاذ المركزي أن اغلب الوعود والتي جاءتنا من محافظ القاهرة عبد القوى خليفة لم نر منها شيء، رغم انه أكد علي مشروعية مطالبنا ورغم اننا اعتمدنا في بداية اسلوب العرائض والمذكرات منذ ما يقرب من شهرين بعدها فوجئنا بأن الادارة وافقت علي اربعة مطالب من اصل العشرة التي تم تقديمها للمحافظ مشيراً إلى حالة الغضب بين صفوف العاملين نظراً لتجاهل الادارة المتعمد من قبل المسئولين رغم تحمل عامل النظافة الكثير من الاعباء دون اي تقدير يذكر لا علي مستوى الاجر ولا التأمين الصحي والذي طالبنا به وتجاهله محافظ القاهرة ورئيس الهيئة حافظ السعيد الذي قال للعاملين انتم اساساً عاله علي الهيئة انا بستلف ليكو فلوس علي شان اجيب لكم المرتبات.
وطالب العاملون بمحاسبة المسئولين عن اهدار المال العام لصالح الشركات الاجنبية والوطنية في المناطق المختلفة من شمال وغرب القاهرة حيث مثلت هذه الشركات مقاول الباطل الباب الخلفي لسلب المال العام وهي الشركات المتمثلة بعقودها نظراً لتواطؤ مسئولي الهيئة مع الشركات الاجنبية.