بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب صحفيو جريدة الشعب عن الطعام

بدأ أمس صحفيو جريدة الشعب ،والمعتصمين منذ 6 شهور، إضرابا تصاعديا عن الطعام بمقر نقابة الصحفيين تحت شعار "نموت أمام أبنائنا جوعا.. ولا نحيا لنرى أبناءنا يموتون أمامنا جوعا"، وذلك احتجاجا علي سياسة التسويف التي تمارسها الجهات المختلفة تجاه مطالبهم.

ويطالب الصحفيون بتوفير فرصة عمل وتعديل الأجور والمرتبات وفتح ملف تأميناتهم الاجتماعية.ونددوا بتراجع نقيب الصحفيين عن تعهداته التي قطعها علي نفسه في العديد من التصريحات بحل أزمة رواتب صحفيي "الشعب" المجمدة منذ عام 2000، وحقهم في ممارسة المهنة بعد أن تم قصف أقلامهم .

وقد بدأ الإضراب عن الطعام خالد يوسف رئيس تحرير جريدة الشعب الإلكترونية ومن المقررأن ينضم له عدد أخر من الصحفيين السبت المقبل قبل يوم واحد من إجراء الانتخابات على منصب نقيب الصحفيين والتي يترشح فيها كل من ضياء
رشوان ، والنقيب الحكومي مكرم محمد أحمد .

وقالت مايسة حافظ : سنصعد من إضرابنا عن الطعام وسيستمر حتى الموت لكي يكون شاهدا على تواطؤ النقيب والحكومة على أرزاقنا ومستقبل أولادنا، مشيرة إلى إنهم لم يلجئوا إلى هذا التصعيد إلا بعد أن فاض بهم الكيل من الوعود الاستهلاكية.

وانتقد صحفيو الشعب  فى بيان لهم ، موقف نقيب الصحفيين الحالى مكرم محمد أحمد من قضيتهم، حيث جاء فى البيان أن مكرم تعهد أكثر من مرة بحل مشكلتهم، خاصة بعد اجتماعه بصفوت الشريف رئيس مجلسى الشورى والأعلى للصحافة، إلا أنه لم تتحقق أى من هذه الوعود حتى الآن.

وأضاف البيان أنهم فوجئوا بأن هذه الاجتماعات لم تسفر عن أية نتائج ملموسة بعد، مما دفعهم إلى اتخاذ قرار البدء فى الإضراب المفتوح عن الطعام تحت شعار "نموت أمام أبنائنا جوعا.. ولا نحيا لنرى أبناءنا يموتون أمامنا جوعا".
يذكر إن الجريدة الناطقة بلسان حزب العمل الإسلامي، أغلقها الديكتاتور مبارك منذ 10 سنوات ، مما أدي إلى تشريد 130 عاملا وإداريا وصحفيا وإهدار 14  حكما قضائيا صادرا لصالح صحيفتهم بالعودة ومصادرة حقوقهم المادية والمهنية.