بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب سائقي الميكروباص في العاصمة والمحافظات

يخوض الآن سائقو الميكروباص إضراباً دعت له النقابة المستقلة لسائقي السرفيس في عموم مصر و وقدرت النقابة المستقلة نسبة الاستجابة للإضراب بـ100٪ في الإسكندرية و50٪ في القاهرة، و35% في الفيوم، كما امتد الإضراب ليشمل الجيزة، والقليوبية، وبني سويف، وبعض محافظات الدلتا، وذلك إستكمالاً لمطالبهم التي لم تتحقق في إضرابهم السابق الذين خاضوه منذ ثلاثة شهور تقريباً، وتعرضوا آنذاك للضرب والإهانة من قوات الأمن المركزي أثناء إعتصامهم أمام مبنى المرور بالدراسة.

وقد قال خالد الجمصي، وأحد مؤسسي النقابة المستقلة لسائقي السرفيس لمراسل “الاشتراكي” أن مطالب السائقين تتلخص في ما يلي:
– محاكمة حسين مجاور، أمين إتحاد النقابات العامة في عهد مبارك و الذي كرمه مرسي، بتهمة سرقة أموال اشتراكات السائقين.
– محاكمة جلال المرازي، الأمين الحالي، بتهمة أنه لم يتخذ أي إجراءات من شأنها إستعادة الأموال، و التي كان من المفروض أن تنفق على تحسين و تطوير المواقف و معاشات السائقين.
– حل مشكلة الغاز والسولار غير المتوافر في البنزينات والذي يجبر السائقين على شراؤه من السوق السوداء.
– تفعيل ما يسمى بالكارتة المجمعة، بدلاً من أن يجبر السائقين على دفع مبالغ طائلة للحكومة كل 3 شهور.
– مراجعة المخالفات غير المنطقية، والتي تصل في بعض الأحيان إلى مائة ألف جنيه.
– المعاملة الإنسانية للسائقين من قبل السلطة.
– إلغاء القوانين الخاصة بطرق الجيش، حيث أن لها قوانين خاصة بها دوناً عن أي طرق أخرى، وكأنها في دولة أخرى.