بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

فشل مفاوضات القابضة مع عمال شركة الورق للشرق الأوسط (سيمو)

 قرر مجلس الوزراء اليوم الأحد الاعتذار عن تقديم قرضاً ب5 ملايين جنيه لشركة الورق (سيمو) لتدوير الشركة، وهو ما يعني استمرار توقفها نظراً لعدم وجود مواد خام لدي الشركة لإنتاج الورق والكرتون. كما اعتذر أيضاً المهندس أحمد حسن الشام عن تولي رئاسة مجلس إدارة الشركة والذي كانت الشركة القابضة قد قامت بترشيحه، وتم ترشيح محمد منتصر محمد صالح من شركة الكراكات كرئيس مجلس ادارة الشركة بدلاً منه، وهو ما يعني عودة العمال لنقطة الصفر في نضالهم داخل الشركة.

تقع شركة الورق (سيمو) على مساحة 320 فدان بمنطقة مسطرد بجوار الدائري، ويعمل بها حوالي 600 عامل، والشركة بها أقسام كاملة متوقفة عن الإنتاج نظراً لعدم وجود مواد خام، في الوقت الذي تبلغ مديونية الشركة أكثر من 55 مليون جنيه. وكان العمال قد اتهموا أحمد ضياء الدين الذي يملك حوالي 65% من أسهم الشركة بالمسئولية عن توقف الشركة وتراكم الديون عليها.