بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

حكومة الحرامية تنصب على عمال أمونسيتو !!

 رفض عمال أمونسيتو المعتصمين منذ 9 أيام العرض الذى تقدم به حسين مجاور رئيس لجنة القوى العاملة بمجلس الشعب اليوم وبمقتضاه يتم صرف مبلغ 50 مليون جنيه مكافأة للعمال بدلا من 106 مليون كما كان متفقا عليه، .بينما شهد رصيف الغضب انضمام فئات جديدة مثل المستفيدين من مشروع تنمية شمال سيناء ومزارعين من دمنهور يخشون من بطش ضابط شرطة إلى خط الاعتصامات.
وقال نقابي بامونسيتو :" الحرامي الكبير حسين مجاور بدلا من أن يقف إلى جوارنا ..أعد مسرحية هو وكبار المسئولين بالدولة الذين شعروا إن المكافآت التي سنحصل عليها والتي تقدر ب 106 مليون جنيه لا نستحقها ، كما ستغرى عمال شركات أخرى على الوقوف والمطالبة بحقوقهم فقرر هو وزبانيته من الوزراء وعلى رأسهم بطرس غالي إعداد تمثيلية مفادها إن الضرائب تطالب بمديونياتها على الشركة، ليتم استقطاعها من قيمة مكافآت العمال" .
يذكر إن عمال امونسيتو قد فضوا اعتصامهم في شهر مارس الماضي والذى استمر لمدة 21 يوما بعد أن توصلوا إلى اتفاق يقضي بصرف 3 شهور على الشامل لكل عامل على كل سنة خدمة والتي قدرت قيمة المكافآت المستحقة للعمال – 1700 عامل – حوالي 106 مليون جنيه، وذلك تحت رعاية وزيرة القوى العاملة .
وأكد النقابي:" إن العمال رفضوا مقترحات مجاور ومصممون على مواصلة
الاعتصام، مشيرا إلى إن النقابة العامة وحسين مجاور يسعيان إلى إقناع
العمال بكل الطرق لفض الاعتصام.وأضاف: كل التعويضات التي سنحصل عليها تغطيها قيمة أصول ممتلكات عادل أغا أي إن الدولة لن تدفع مليما أحمر من جيبها، ولكنها حكومة حرامية".
كانت الشركة قد تعرضت للتوقف الكامل بعد هروب المستثمر السوري عادل أغا منذ ثلاث سنوات خارج البلاد،تحت سمع وبصر المسئولين، بعد أن اخذ قروض من بنوك الدولة، ومنذ ذلك الوقت رفضت وزارة القوى العاملة أمداد الشركة بالمال اللازم لتشغيلها، واكتفت بمنح العمال المرتبات تمهيدا لتصفية الشركة .
ومن جهتهم واصلت مجموعة ال 40 اعتصامهم غير المسبوق على رصيف مجلس الشعب لليوم الخامس على التوالي .وهو الاعتصام الذي يعد الأول من نوعه الذي يشهد مبيت اعضاء في السلك القضائي على رصيف مجلس الشعب إلى جوار العمال والفلاحين للمطالبة بتنفيذ احكام فضائية تقضي بأحقيتهم في التعيين بوظيفة مندوب مساعد في هيئة قضايا الدولة.
ويطالب قضاة المستقبل، الذي يعد تحركهم مؤشرا مهما على مدى تغلغل السخط وسط الشعب المصري- بتعيينهم في مجلس الدولة باعتبارهم من المتفوقين والحاصلين على المراكز الأولى في جامعاتهم في حين تم تعيين أبناء المستشارين بدلا منهم .
وفي السياق ذاته بدأ أمس اعتصام عشرات الشباب من مستصلحي الأراضي في مشروع تنمية شمال سيناء احتجاجا على سيطرة الأعراب على أراضيهم في ظل تواطؤ كامل من أجهزة الدولة