بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

بسبب أضراره البالغة على البيئة..

أهالي الغردقة يتوجهون اليوم لوقف العمل بمشروع لردم الشاطئ

قام عدد من أهالي الغردقة بإطلاق دعوة للتجمع في الحادية عشرة من صباح اليوم الثلاثاء والتوجه لإيقاف العمل بمقر مشروعٍ لردم مساحة واسعة من الشاطي تقوم به الشركة العامة للبترول، وذلك بسبب أضراره البالغة الأثر على البيئة.

وصرح "أحمد دروبي" ممثل جمعية الحفاظ على البيئة بالبحر الأحمر للاشتراكي بأن بيئة البحر الأحمر تعد أكثر حساسية وتأثراً بالتغيرات من بيئة البحر المتوسط، وأنه قد تم إفساد مساحات واسعة من شواطئه خلال السنوات الثلاثين الماضية بسبب الاستثمار السياحي الذي قام بتدمير معظم شواطئ الغردقة بردمها، وذلك بهدف بناء منتجعات سياحية وفنادق، دونما أي اعتبار لحقوق سكان المدينة في هذه الشواطئ التي تعد ملكية عامة بحكم قانون البيئة وقوانين أخرى عديدة. حيث تم حرمان سكان المدينة الأصليون من الاستمتاع بشواطئهم بعد أن تقلصت مساحات وأعداد الشواطئ العامة لحساب الفنادق والمنتجعات الاستثمارية، بل وارتفعت تكلفة إستئجار المستلزمات من شمسيات وكراسي وغيرها في تلك الشواطئ العامة، كما لم تعد الأسماك تتكاثر حول تلك الفنادق التي سطت على معظم الشواطئ وقامت بتشويهها وتلويثها مما أدى إلى تدمير مهنة الصيد بالمدينة.

وأشار إلى أن الشركة تدعي أنها تقوم بالردم لإغلاق بئر قديمة للبترول في ذلك الشاطئ!! والواقع أن ذلك البئر قد توقف عن العمل منذ سنوات كما قامت الشركة بإغلاقه من قبل، فما الداعي لردم الشاطئ؟؟
الأمر الثاني الذي ضاعف شكوك المواطنين تجاه المشروع هو أنه وبرغم أن البئر يقع داخل البحر على بعد أمتار قليلة من الشاطئ، فإن عمليات الردم تتم على مساحة واسعة جداً وتصل إلى منطقة أبعد بكثير من المنطقة التي يقع بها البئر الذي تدعي الشركة أنها تحاول إغلاقه.
أما الأمر الثالث فهو أنه وبرغم كون موقع الردم جزءاً لا يتجزأ من البحر، وبذلك يكون ملكية عامة يحميها القانون ويمنع التصرف فيها إلا لصالح المشروعات القومية وما يتعلق بالأمن القومي، فإن الأرض قد تم تسجيل ملكيتها بطريقة أو بأخرى لشخص يدعى "عمرو محمد توفيق" ولشركائه المجهولة أسماؤهم وإن تمت الإشارة إليهم بإضافة كلمة "وشركاه" إلى اللافتة التي تم رفعها على الأرض.

لم يتوقف الأمر على تلك الشكوك بل إن الشركة المصرية للبترول وهي شركة مملوكة للدولة قامت بالحصول على تصريح بالعمل على المشروع من جهاز شئون البيئة، وللحصول على ذلك التصريح قدمت الشركة للجهاز دراسة لتقييم الأثر البيئي للمشروع، ووردت بالدراسة بدائل أخرى للردم تسبب ضرراً أقل على البيئة. كما أنه بمقارنة سريعة يمكننا أن نتأكد من أن ما جاء في الدراسة مختلف تماماً عن ما يتم العمل عليه على أرض الواقع. وبرغم ذلك لم يتحرك جهاز شئون البيئة الخاضع مباشرة للواء "ماجد جورج" وزير البيئة، أو محميات البحر الأحمر أو أي جهة عامة أخرى لوقف تلك المخالفات التي تتم علناً.

وصرح"دروبي" بأن جمعية حماية البيئة ومجلس شيوخ العشائر بالغردقة يجهزون لرفع دعوى قضائية ضد كل من الشركة العامة للبترول وجهاز شئون البيئة، موكداً أن الأهالي غاضبون للغاية من ممارساتهما المدمرة للبيئة ومشيراً إلى الدعوة التي انطلقت للتجمع والتوجه غداً صباحاً لإيقاف العمل في المشروع عنوة.