بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

احتجاجات عمالية تتحدى تجاهل الدولة

يواصل العمال احتجاجاتهم المتتالية للمطالبة بحقوقهم فمن وقفة احتجاجية الى اضراب عن العمل والحكومة والادارات تتبع منهج التجاهل ومع هذا التعنت الاداري ينتزع العمال مطالبهم بالقوة وبلى الاذرع عن طريق الاضراب عن العمل.

أعلن موظفو هيئة البريد المعتصمون داخل المقر الرئيسى للهيئة بالعتبة، صباح اليوم، الأربعاء، إضراب جميع موظفى مكاتب البريد بمحافظة بنى وسويف، وعدد من مكاتب البريد بحلوان والإسكندرية والبحيرة والغربية، للتضامن مع زملائهم المعتصمين، للمطالبة بإقالة الدكتور محمد سالم، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

كما اعتصم فنيو الصيانة والتكييف بورش "الفرز" بالقاهرة على القضبان، محتجزين القطارات داخل الورش المركزية، ومانعين خروجها من الورش، مما أدى إلى إحداث ارتباك شديد فى حركة القطارات على مستوى المحافظات، وانتقلت الاحتجاجات الى الاضراب عن العمل فى شركة اسمنت "اسيك" وخاصة فى قنا والتي توقف عمالها عن العمل بشكل تام لحين تلبية مطالبهم والتى يأتى على رأسها اعادة هيكلة الاجور.

احد العمال بالشركة اكد انهم تظاهروا عدة مرات واخذوا العديد من الوعود بل واعتصموا ثلاثة ايام دون ان تهتم الادارة حتى بمجرد التفاوض معهم مما دفع العمال الى التوقف عن العمل ربما هذا من شأنه ان يجعل الادارة تتخوف على الانتاج وتفتح باب الحوار مع العمال مؤكدا ان الاضراب عن العمل كان الخيار الاخير امامهم وليس الاول وما دفعهم لذلك هو تجاهلهم وتهميشهم.

فى الوقت نفسه الذى يستعد عمال شركة التعاون للبترول لمعاودة التظاهر امام مجلس الوزراء الاسبوع المقبل للمطالبة بإقالة رئيس مجلس الادارة ومدير الموارد ومدير الامن الذين ساهموا فى تخسير الشركة على حد تعبيرهم ما يقرب من 50 مليون جنيه فى ربع السنة المالي الاول "يوليو، اغسطس، سبتمبر"، كما انهم لا يعملون على تطوير الشركة التي تعد من اهم شركات المواد البترولية فى مصر.

محمد عبده احد العاملين بالشركة اكد انهم فضوا وقفتهم الاحتجاجية السابقة بوعد من اعضاء مجلس الشعب بدراسة مطالبهم واصدار قرار بشأنها الاسبوع المقبل والعمال بالشركة البالغ عددهم 12 الف عامل يبحثون سبل التصعيد والعودة مرة اخرى الاسبوع المقبل للضغط من اجل اصدار قرار بشأن مطالبهم مؤكدا انهم يطالبون بالتحقيق مع الفاسدين ولا يريدون اى مكاسب او اضافات مادية.