بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

احتجاجات موظفي الخدمات الجماهيرية والطفولة والبريد والمعاقين أمام مجلس الوزراء

للمطالبة بالتثبيت،والحصول على فرص عمل، وسكن ..تظاهر أمس موظفو الخدمات الجماهيرية والطفولة والبريد أمام مجلس الوزراء ، في حين واصل المعاقون احتجاجاتهم البطولية للحصول على سكن وتسهيلات معيشية في ظل حكومة بلا قلب.

وتظاهر موظفو مراكز الخدمات الجماهيرية التابعين لوزارة التنمية الإدارية وعددهم 1200موظف أمام مجلس الوزراء لرفضهم مخططات تثبيتهم في المحليات ،وللمطالبة بتثبيتهم في وزارة التنمية الإدارية أو على قوة الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة.

وفي السياق ذاته نظم العاملون بالمجلس القومي للطفولة والأمومة وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء ضد قرار الحاكم العسكري بضم المجلس إلى وزارة الصحة ومطالبين بتبعيته لمجلس الوزراء .

وقال العاملون: إنهم يرفضون هذا القرار، فهم من يخططون ويضعون سياسات مستقبل الطفولة في مصر .وطبقاُ لقرار 54لسنة 88 المعدل بالقرار 273 لسنة 89 بإنشاء مجلس قومي للطفولة والأمومة يقوم بوضع الخطط والسياسات للوزارات المعنية لتقديم الخدمات للطفولة في مصر ومتابعتها .وتؤول تبعيته إلى مجلس الوزراء .

وأمام المجلس أيضا تظاهر خريجو كلية التجارة شعبة البريد بداية من دفعة 2003 وحتى عام 2009 ، مطالبين بحقهم في التعيين داخل مكاتب هيئة البريد.

وذكر المتظاهرون إنهم لم يعينوا في مكاتب البريد منذ 2003 رغم إن عددهم 3000 خريج وعدد مكاتب الهيئة بالجمهورية 3800 ، مما يعني توزيع خريج واحد على كل مكتب بريد تقريباً ،ورغم صدور قانون رقم 18 لسنة 1975 بتعيين خريجي البريد إلا إن رئيس الهيئة السابق أوقف العمل بمواد القانون لتعيين أبناء دائرته الانتخابية والمعارف والمحاسيب ، وأكثر من ذلك تم عمل دورة تدريبية لتعيين خريجي البريد ولكنهم لم يعينوا وشدد المحتجون على إن خريجي البريد لا يوجد لهم عمل إلا في مكاتب البريد ، وإنهم معتصمون منذ أسبوعين، بمقر الهيئة بالعتبة .

ولازال المعاقون معتصمين أمام مجلس الوزرة رغم تصريحات عصام شرف رئيس الوزراء بأن كل مشاكلهم قد حلت ..وفي هذا السياق قال محمد فؤاد احد المعاقين المعتصمين أمام مجلس الوزراء : إلى الآن لم تحل أي مشكلة من مشاكلنا سواء سكن أو عمل آو مواصلات رغم تصريحات رئيس الوزراء الوردية مشيراً إلى إن محافظ الجيزة خصص لهم قطعة ارض في منطقة فيصل بمساحة خمسة أفدنة لبناء وحدات سكنية للمعاقين، ولكن لم تكتمل الفرحة لان المحافظ طلب منهم إحضار تصريح من وزارة الزراعة، والوزارة طلبت جواباً من المحافظ بذلك، ولكن المحافظ رفض إعطائهم الجواب مما أفشل الموضوع"!! .