بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

كفاح ممرضات مصر ضد الاستغلال

هل بذرة الكفاح والنضال موجودة، فقط، داخل أعضاء هيئة التدريس بجامعة المنصورة، بكلية التمريض، أو بداخل ممرضات المستشفى التعليمي بشبين الكوم، منوفية،(قصر شبين)كما يقولون، أو ممرضات الفيوم العام، الذين قاموا بالإضراب، وكافحوا، حتى استطاعوا رفع أجر النوبتجية من جنيه وربع، إلى عشرة جنيهات. لا، بل إن هذه البذرة موجود أيضا داخل طلبة التمريض بكليات ومدارس الخاصة بالتمريض، فعلى سبيل المثال، قامت طلبة بالفرقة الثالثة-حاليًا بالفرقة الرابعة-في يونيو2009، بالإضراب، للمحافظة على حقوقهم بداخل المستشفى، وإدارة المدرسة، عندما فوجئوا بالإدارة تخبرهم أنهم غير معترف بهم من وزارة الصحة، لأنه لم يطبق عليهم نظام الخمس سنوات، ولعلم بأن قرار وزير الصحة كان قد صدر منذ أربع سنوات بهذا الشأن، لكنه لم يُطبق داخل مستشفى قصر العيني التعليمي الجديد (القصر الفرنساوي)، طوال هذه المدة، وكان المستشفى يقوم بتعيين جميع الخريجات من نظام الثلاث سنوات، طوال تلك الفترة، حتى آخر دفعة في اكتوبر2008، وإنه لا بد أن تقوم الطالبات بتقديم أوراقهن في أحد المعاهد لاستكمال دراستهم لمدة سنتين، لإتمام خمس سنوات دراسية، ومعهد الأورام، هو المعهد الوحيد الذي أبدى استعدادا لقبولهم، ولكنهم، حتى بعد القيام بذلك لن يتم تعيينهم، بحجة أنه لا توجد تعيينات بالدولة، ولم تعد موجودة الآن، وإن أرادوا العمل بالمستشفى فعليهم العمل بعقد مؤقت.

وقد ثار الطلبة وحاولوا مناقشة الإدارة والتفاهم معها، لكن الإدارة رفضت الاستماع إليهم، فقاموا بتنظيم أنفسهم، وتشكيل مجموعات، الأولى ذهبت إلى مقر النقابة، والثانية إلى مجلس الشعب، والثالثة إلى وزارة الصحة، والرابعة إلى الجامعة التي تتبعها المستشفى. في الوقت نفسه قاموا بالاتصال بالمذيع محمود سعد، الذي وعدهم بتقصي المشكلة. ترك الطلبة المستشفى،

لم يحضر التدريب العملي في هذا اليوم، سوى أربعة منهم. وجاء أولياء الأمور للتفاهم ومعرفة ما يجري داخل إدارة المدرسة، وما ينوون فعله مع أبنائهم. وتحت هذه الضغوط، صدرت القرارات التالية: استكمال الطلبة دراستهم بالمدرسة مدة سنتين، وتعيينهم بالمستشفى بعد إتمام دراستهم، لكنهم سيكونوا آخر دفعة سيتم تعيينها. وبالفعل تم إبلاغ طلبة الفرقة الأولى بأنه لن يتم تعيينهم، وإنه إذا أرادوا العمل بالمستشفى فسيعملون عن طريق التعاقد فقط، وأنه لا يوجد تعيين بالحكومة. فهل يعقل أنه بينما في عز الاحتياج لممرضات، أن يتوقف تعيينهم داخل المستشفيات.