بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

خشية الاعتصام أثناء زيارة سوزان

منح قيادات بـ«المنصورة – إسبانيا» أجازة إجبارية

لضمان ألا يحدث ما يعكر صفو زيارة ماما سوزان للمنصورة اليوم. أصدرت شركة المنصورة إسبانيا قرارا بمنح عدد من القيادات العمالية بالشركة أجازة إجبارية لمدة أسبوعين بعد أن التقوا عصر أمس بمحافظ الدقهلية للمطالبة بصرف العلاوات الاجتماعية المتأخرة عن السنوات الثلاث الماضية.

كان 130 عاملا بمصنع المنصورة – إسبانيا بالدقهلية قد اعتصموا أمس أمام المصرف المتحد، المساهم الرئيسي في الشركة، احتجاجا على عدم صرف العلاوات الاجتماعية وقرارات الفصل التعسفى لعشرات من العاملين بالمصنع .وهددوا بالتصعيد أثناء زيارة سوزان مبارك لمدينة المنصورة والمقرر لها اليوم الخميس.

وتقول إحدى العاملات (ح س ) التقينا المحافظ أمس الذى وعدنا بالتدخل السريع لدى إدارة الشركة للاستجابة لمطالبنا مشيرة إلى أن راتب العمال بعد عشرين عاما خدمة لا يتجاوز 350 جنيها، وتشير إلى أن المحافظ، الذي تعامل معهم بود شديد، أكد إنه سيتحرك على الفور بعد انتهاء زيارة سوزان مبارك للمحافظة، شرط ألا يحدث من العمال ما يعكر صفو زيارة سيدة مصر الأولى للمحافظة.

وتضيف: ولكني فوجئت صباح اليوم بإدارة الشركة تمنحني أجازة إجبارية لمدة أسبوعين من رصيد أجازاتي السنوية، في محاولة لصرف العمال عن مطلبهم الرئيسي وهو العلاوة الاجتماعية وإجهاض تحركاتهم .

وقال محسن الشاعر أحد القيادات العمالية التي تم فصلها، إن مالك المصنع يسرى المغازى ومديره السيد جلال يصران على حرمان العمال من حقوقهم المتمثلة فى العلاوة التى أقرها الرئيس مبارك،كما أنهما يجبرونهم على أخذ أجازات إجبارية بمعدل 10 و15 يوما دونما رغبتهم، و أصدرا على مدى السنوات الماضية قرارات فصل لقيادات العمال وفي مقدمتهم أعضاء اللجنة النقابية.. وأضاف الشاعر: كل هذا يجري في ظل صمت وزارة القوى العاملة والنقابة العامة للغزل والنسيج.

الجدير بالذكر.. أن عمال المصنع قاموا بعدة اعتصامات وإضرابات على مدار السنوات الماضية، فى محاولة منهم للحفاظ على المصنع والعمالة المتواجدة به، ولم يتبق سوى 170 من العاملين بين عمال وأفراد أمن ومهندسين بعد أن كانت قوة العمل تتعدى الألفي عامل.