بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إكتشاف جثمان شهيد في زراعات دمياط.. والآلاف يحاصرون الميناء إحتجاجا على “موبكو”

عثر أهالي دمياط فجر اليوم على جثة شاب بين الزراعات خلف معسكر الأمن أمام الميناء، يدعى اسلام الهلالي، ويعمل منجدا، يأتي هذا في الوقت الذي لا يزال يحاصر فيه الأهالي ميناء دمياط إحتجاجا على مصنع موبكو للأسمدة الملوث للبيئة، فيما أكد شهود عيان أن العمل لم يتوقف في المصنع رغم صدرو قرار من المجلس العسكري بتعليق العمل فيه وإعلان محافظ  دمياط، اللواء محمد علي فليفل، أن المجلس العسكري قرر إيقاف العمل بالمصنع.

ومن جانبها، طالب ائتلاف "مواطنون ضد مصانع الموت" بوقف العمل نهائيا بمصنع موبكو، مؤكدة ان قرار المجلس العسكري بوقف العمل جزئيا في المصنع يعتبر تلاعبا، مشددة على ضرورة تفكيكه و ازالته نهائيا من دمياط.

كانت 15 مدرعة و 3 حاملات جنود و 7 سيارات امن مركزي قد تحركت صباح أمس علي محورين لفض اعتصام اهالي دمياط بعد اشتباكات عنيفة امام بوابة موبكو وبوابة الصادرات لميناء دمياط، واستغل الأهالي مأذن المساجد بنمطقة السنانية للنداء على الأهالي وحثهم على النزول والتصدي لإعتداءات قوات الجيش والشرطة، وكتب الأهالي على حاملة جنود "لا لمصنع الموت".

وأسفر الفض العنيف للغعتصام عن عن شهيدين وعشرات  من الجرحي، في الوقت الذي شيع فيه نحو 5 آلاف مواطن جثمان أول شهيد يسقط برصاص القوات المسلحة.

كان المجلس العسكري قد أصدر قرارا بوقف العمل نهائيا في مصنع موبكو و اتخاذ ادارة المصنع الاجراءات اللازمة لوقف التشغيل، وصرح رئيس مجلس الإدارة والمحافظ ان هذا التوقف ليس نهائيا، الأمر الذي دفع الأهالي للتظاهر مجددا.