بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الجنزوري في مرمى نيران آلاف العمال

قبل أن ينجح الجنزوري في دخول مقر مجلس الوزراء بشارع القصر العيني الذي يحاصره الثوار، دخلت الحركة العمالية على خط الاحتجاجات المناهضة لسياسات الحكومة والمجلس العسكري، حيث أعلن آلاف العمال الاعتصام والإضراب للمطالبة بإعادة توزيع الثروة، في قطاعات المطاحن والتعليم والمعلومات والبلاستيك في غيبة القوى الثورية والسياسية.
ولمواجهة هذا الهجوم العمالي المباغت عاد الجنزوري من جديد لـ "أسطوانة شرف المشروخة" حول انهيار الاقتصاد المصري، وبالتالي رفض الاحتجاجات "الفئوية"، ولكن العمال مصرون هذه المرة أيضا على انتزاع مطالبهم بعد أن فقدوا كل شئ في ظل الارتفاع الرهيب في الأسعار.
وفي أول مواجهة حقيقية مع حكومة الجنزوري يواصل نحو 7 آلاف عامل بشركة مطاحن مصر العليا بمحافظات سوهاج وقنا وأسوان والبحر الأحمر إضرابهم عن العمل لليوم الرابع على التوالي احتجاجا على عدم تنفيذ مطالبهم المالية ، بينما اجبر إضراب أكثر من 10 آلاف موظف بالإدارات التعليمية بالجيزة الذي تواصل لمدة 3 أيام المحافظ على الاستجابة لمطالبهم .
كان نحو 7 آلاف من العاملين بشركة مطاحن مصر العليا أعلنوا إضرابهم عن العمل الخميس الماضي لمماطلة الإدارة في الاستجابة لمطالبهم.وقال الناشط بركات الضمرانى عضو سكرتارية اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية بالصعيد: إن عمال المطاحن يطالبون بمطالب مشروعة لافتا أن قيام الإدارة بصرف مكافأة 15يوما لبعض العاملين غير المضربين زاد من الأمر سوءا مما جعل البعض منهم ينضم للإضراب ويرفض المكافأة وهذا يعود لحالة الوعي العمالي بعد25يناير .وأوضح الضمرانى انه يتم التنسيق بين العمال المضربين والاتحاد العام لعمال مصر لحل الأزمة وعقد لقاء يجمع بين وفد من العمال ود . احمد الركايبى رئيس الشركة القابضة ووزير التضامن الاجتماعى.
وفض قرابة 10 آلاف موظف بالإدارات التعليمية بمحافظة الجيزة ومنطقة 6 أكتوبر صباح اليوم الأحد، إضرابهم عن العمل بعد بدء صرف حافز الـ83.3% فى جميع الإدارات التعليمية التى شاركت فى الإضراب لمدة ثلاث أيام متواصلة عن العمل وتهديدهم بعدم المشاركة فى مراقبة اللجان الانتخابية وامتحانات نصف العام.
وأثنى محمد الجمل، مدير الشئون القانونية بإدارة الحوامدية، على قرار الدكتور على عبد الرحمن محافظ الجيزة بالموافقة وصدق وعده للعاملين بالمحافظة، ببدء صرف حافز الإثابة من اليوم الخميس منذ أول أيام الإضراب.
وكان محمد قد أشار إلى تفاصيل الأزمة التى تعود إلى قرار مجلس الوزراء السابق الدكتور عصام شرف والخاص بصرف حافز الـ200% بدءا من تاريخ 1 يوليو من العام الجارى، إلا أن محافظة الجيزة تم الموافقة على صرف حافز وقدره للإداريين 83.5%، على أن تصرف بدءا من بداية السنة المالية بداية يوليو.
وأوضح محمد أن محافظ الجيزة الدكتور على عبد الرحمن أصدر القرار فى 30 نوفمبر الماضى على بدء الصرف وبالفعل وصلت الشيكات والمبالغ المالية للإدارات المالية وتم الصرف لبعض الإدارات دون الأخرى التى أوقفت عملية الصرف دون إبداء أى أسباب، وهو ما دفع الموظفين على تنظيم إضراب شامل عن المشاركة فى العمل والانتخابات المقررة لها 14 من الشهر الجارى، وكذلك الامتناع عن مراقبة الامتحانات فى حال استمرار الوضع كما هو الآن.وأكد محمد أن هناك اتفاقا عاما بين الموظفين المضربين على أن يتم التصعيد إلى قطع طريق أسيوط الدولى عند نقاط مدينة الحوامدية.
في حين يواصل عمال شركة فيرو للبلاستيك (الكيلو28 ،المنطقة الصناعية،ابو رواش ) اعتصامهم داخل المصنع من شهرين للمطالبة بتشغيل الشركة ولمنع صاحب الشركة من فك المكن وبيعه .
وفي السياق ذاته نظم العشرات من موظفى مراكز المعلومات العائدين بقرار من وزير التنمية المحلية، وقفة احتجاجية صباح اليوم الاثنين، أمام مقر الوزارة اعتراضا على تأخر رواتبهم، وعدم موافقة 5 محافظات على عودة عدد منهم حتى الآن رغم موافقة وزير التنمية المحلية.
كان المستشار محمد عطية، قد وافق على عودة موظفى مراكز المعلومات المفصولين بداية من الشهر الماضى، وقامت عدد من المحافظات بتنفيذ القرار وتسليمهم العمل.