بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اللجنة العليا للبريد: خطوات تصعيدية في حال استمرار التجاهل والتعسف

أكد عدد من قيادات البريد أن الأيام القليلة ستشهد خطوات تصعيديه ردا على تجاهل الهيئة لمطالب العاملين بالبريد -52 ألف موظف – ، وكذا استمرار حملة التحقيقات والنقل التي طالت عددا من العاملين بالهيئة.

وأشارت القيادات العمالية في اجتماع اللجنة العليا الذي عقد الجمعة الماضي أن ردنا على التعسف والتجاهل سيكون أقرب مما يتصور رئيس الهيئة المهندس علاء فهمي الذي أقر مؤخرا بحقنا في الإضراب ، مشيرا إلى أن عددا من المحافظات بدأت في حملة جمع توقيعات للاستقالة من التنظيم النقابي الرسمي الراهن. وأضافوا أن التعسف ضدنا لن يزيدنا إلا إصرارا للتمسك بحقوقنا المسلوبة خاصة مع برقيات التضامن الدولي التي تنهال علينا ، من النقابات والاتحادات الدولية.

وعلى صعيد أخر أصدرت اللجنة العليا للبريد ، والتي تضم ممثلين عن 8 محافظات- بيانها الثالث أكدت فيه على تصميمها على المساواة الكاملة مع العاملين بالشركة المصرية للاتصالات ..مؤكدة على أن زيادة بدل طبيعة العمل بنسبة ال 10% التي تلوح بها الهيئة للعاملين ليست إلا نقطة في بحر المطالب، ولم تأت –في حال تطبيقها- إلا ثمرة لكفاح العاملين والموظفين.

يذكر أن موظفي البريد في كفر الشيخ قد نظموا إضرابا عن العمل في شهر مايو الماضي ، كما شهدت نقابة الصحفيين مؤتمرين حاشدين لموظفي البريد خلال الفترة الماضية شهدا حضورا مكثفا من محافظات مختلفة . ويطالب موظفو البريد بالمساواة مع العاملين بالشركة المصرية للاتصالات،و تثبيت العمالة المؤقتة بالبريد أو تسوية حالاتهم بزملائهم المعينين خاصة وأن منهم من يعمل بهذا النظام منذ 15 عام. وإلغاء لائحة تقرير الكفاية السنوية والمزمع تطبيقها من العام القادم، لإجحافها لحقوق العاملين، والتي تهدف إلى تصفية العاملين بطريقة شيطانية.وصرف الحد الأقصى لشرائح حافز التميز والمقررة من قبل الهيئة والتي تعتبر ضمن النظام الأساسي لدخل العامل طبقا لتصريحات رئيس الهيئة.وتحسين أوضاع الطوافين والموزعين المؤقتين وصرف حافز لهم أسوة بزملائهم الموزعين حيث ظروف العمل والمسئوليات واحدة.. وأخيرا صرف حصة العاملين من الأرباح السنوية ومن فائض الميزانية أسوة بالقطاعات المالية بالدولة والتي لا تقل أهمية وإيرادات عنها.