بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

العمال يواصلون احتجاجاتهم ويتواجدون فى الميدان الجمعة

قرر عمال ما يقرب من 25 شركة ومصنع عانوا من سوء ادارة المجلس العسكرى فى الفترة السابقة للبلاد وسوء تعامله معهم بل اهمال الحكومة المتعمد لمطالبهم وكأنهم ليسوا جزءا من الثورة النزول الى ميدان التحرير غدا الجمعة.

وعلى رأس الشركات المشاركة "انكوستيل، وابيسكو فى قطاع البترول، وعمال بتروجيت المفصولين، وعمال شركة حلاوة للملابس الجاهزة، والنصر للملابس والمنسوجات"كابو"، وغزل المحلة، وتليمصر" للمطالبة باستكمال مطالب الثورة ورحيل العسكرى عقب تسليم السلطة لحكومة مدنية فى اسرع وقت، كما سيشارك الاتحاد المصرى للنقابات المستقلة ومؤتمر العمال بتواجدهم بالميدان رافعين شعار "عيش، حرية، عدالة اجتماعية، وحق العمال فى الحياة الكريمة".

كما تتواصل  الاحتجاجات العمالية فى مواقع العمل الخاصة بالعمال كالمحلة والاسكندرية خاصة شركتى البحر المتوسط والشركة الايطالية التى تواصل اعتصامها للاسبوع الثانى على التوالى بمقر الشركة اعتراضا على تعسف الادارة فى تعاملهم مع العمال.

وتقول ايمان شعبان عن شركة النصر للملابس والمنسوجات "كابو" بالاسكندرية ان العمال جزء من الثورة وسيستكملوا الوقفات الاحتجاجية مع الثوار لحين تحقيق مطالبهم فضلا عن المطالب الخاصة بالعمال بحسب مواقع عملهم المختلفة مؤكدة ان اصحاب الاعمال باتوا اكثر شراسة عقب الثورة فى تعاملهم مع العمال حيث قاموا بفصلها هى واخرون من عملهم على الرغم من كونهم نقابيين دون الوضع فى الاعتبار لعملهم النقابى كجزء من مخطط الشركة لغلق جزئى فى بعض فروعها مما سيساهم فى تشريد ما يقارب 1500 اسرة.

وقال خميس كيدوانى احد عمال بتروجيت المفصولين ، ان احتجاجاتهم لن تهدأ فعمال بتروجيت هم اول من ذاقوا الامرين من حكم العسكر حيث مثلوا امام المحكمة العسكرية وصدر ضدهم حكم بسنة مع ايقاف التنفيذ وتعرضوا للعديد من الاهانات اثناء وجودهم هناك ولم يتم تحقيق مطالبهم او لاعادتهم الى عملهم بالرغم من جميع الوعود التى اخذوها من وزير البترول عبد الله غراب مؤكدا انهم عادوا مرة اخرة وسيظل صوت احتجاجهم على حكم العسكر مرتفعا فى ميدان التحرير.

جدير بالذكر ان العمال كانوا قد تحركوا فى مسيرة  امس  الاربعاء من اتحاد العمال الى ميدان التحرير هاتفين ضد حكم العسكر والرأسمالية ومطالبين بحقوقهم التى وصفوها بالشرعية ورافعين لافتات ضد استغلال اصحاب الاعمال وتواطؤ الحكومة الكامل معهم حتى عقب الثورة خاصة فيما يتعلق بتنفيذ احكام القضاء بإعادة الشركات.