بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

العاملون بميناء الإسكندرية يغلقون مبنى الهيئة ويطالبون برحيل العسكر

مع مطلع العام الجديد، قام العاملون بهيئة ميناء الاسكندرية والبالغ عددهم 800 عامل بإغلاق ابواب رئاسة الهيئة وتمثلت مطالبهم فى صرف حافز الاثابة اسوة بالقيادات العسكرية، والمطالبة بصرف بدل ورادى للعاملين، ومراجعة عقود صيانة المعدات مثل الموازين واجهزة الحاسب والمعدات البحرية والخراطة والسيارات، وذلك لانها يشوبها الفساد، والاستعانة بمراكز تدريب لتدريب العاملين بالهيئة، ومنع التعاقد مع من بلغ سن الستين لإعطاء فرصة للشباب.

وردد العاملون هتافات منها “يسقط يسقط نفوذ العسكر، لا لعسكرة الهيئة، عسكر عسكر عسكر ليه احنا فى سجن ولا ايه”، كما رفعوا لافتات كتب عليا ” المدنيين يريدون حافز الاثابة اسوه بالعسكر، راجعوا العقود الفساد موجود، نحتاج لعلاج بقدر الانتاج، المدنيين يكدون والعسكر يجنون ولن نعود لحين انتزاع حقوقنا”.

احمد عمار رئيس النقابة المستقلة بهيئة ميناء الاسكندرية قال ان العسكريين يحتلون جميع المناصب السيادية بالميناء ولا يعدلون فى توزيع المكافات فجميعها تذهب للعسكريين والمدنيين لا يحصلوا حتى على الفتات كما ان الهيئة ربحية وتحقق متوسط ربع مليار جنيه فى العام ومع ذلك لا يوجد علاج اسرى للعاملين بها فى المستشفيات الخاصة لذلك كانت احد مطالب المعتصمون تأمين علاج اسرى لهم فى المستشفيات الخاصة كما ان العمال المدنيين يحرمون من مكافأة 1% التى يحتكرها العسكريون دونهم واكد ان عدد العسكريون بالميناء يبلغ 300 عامل فى حين ان تعداد العاملين بالهيئة يصل الى 4500 عامل ويحتكر العسكريون جميع الامتيازات دون المدنيون.

اغلب المطارات شاركت الهيئة فى احتجاجها هاتفين ضد العسكر، رافعين شعارات “لا لعسكرة وزارة الطيران المدنى”.