بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

دراسة المرصد النقابي والعمالي المصري شهر فبراير 2008 (6):

إعلان موظفي الضرائب العقارية لأول تنظيم نقابي مستقل

أعلن موظفي الضرائب العقارية يوم الاثنين الموافق 18/2/2008، تشكيل أول تنظيم نقابي مستقل عن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، فقد أعلنوا تكوين النقابة العامة للعاملين بالضرائب العقارية، علي أن تتحول اللجنة العليا للإضراب والتي كانت تقود اعتصامات وإضرابات موظفي الضرائب العقارية حتي إنتصارهم، والتي مثلت فيها كل المحافظات التي شاركت في الاعتصام والإضراب إلي نقابة العامة المستقلة، علي أن يتم إنتخاب مندوب نقابي من كل مأمورية، ويتم انتخاب مندوب علي مستوي كل محافظة لكي يمثل هذه المحافظة في مجلس إدارة النقابة العامة.


وقد تم الإتفاق علي العودة  للمحافظات وتأسيس نقابات تابعة للنقابة المستقلة وذلك في المحافظات التي لا يوجد بها نقابة أصلاً، وبالنسبة للمحافظات التي بها نقابات خائنة لم تقف معهم في مطالبهم المشروعة التي تحققت بفضل نضالهم فقد تم الإتفاق علي دعوة زملائهم في هذه المحافظات علي الإنسحاب منها، وذلك من خلال كتابة طلبات لوكلاء الوزارة بهذه المحافظات لعدم خصم الإشتراك من رواتبهم، وكذلك كتابة طلب لرئيس اللجنة النقابية بسحب عضويته من اللجنة، مسببين ذلك بخيانة اللجنة لمصالح الموظفين ووقوفها ضد مصالحهم.


وأنه في حالة عدم الإستجابة لطلب سحب العضوية فسوف يتم مقاضاتهم، وطلب تعويض، وذلك لمخالفتها للقانون الذي  ينص علي أن عضوية اللجنة النقابية العمالية إختيارية في الإنضمام والإنسحاب، وليست إجبارية.


وقد تم ذكر أنه بالعودة للتاريخ فإن نشأة اللجان النقابية، كانت عقب الإضرابات، ومثال ذلك نقابة لفافي السجائر في مصر، واللذين أعلنوا بعد إنتصار إضرابهم في نيل حقوقهم إعلان نقابتهم، وأن النقابات كانت تنشأ علي المقاهي، وفي الدواوير، وعلي المصاطب في القري.


وأن النقابات حسب العهد الدولي الذي وقعت عليه مصر وحسب الإتفاقيات الدولية والقانون الدولي تًنشأ بإرادة أصحابها، بدون إخطار مسبق لأي جهة، لأنها تنظيمات نقابية تقوم بالدفاع عن جيش العاملين والموظفين، لذا سوف يعيدوا تأسيس النقابات لكي تقوم بدورها، بدلاً من النقابات التي أمموها وصادروها، واكتفت بدور الشكر والتأييد والسفر للخارج من إشتراكاتهم، والتي أتت وقت الشدة والاعتصام وإدانتهم، لقد كان دور النقابات أسوأ من دور الأمن، ففي حين ينص قانون النقابات علي دور النقابات العامة في الموافقة علي الإضراب وعلي إنشاء صناديق الإضراب التي تنفق علي المضربين في إعاشتهم وكل ما يخصهم أثناء الإضراب، ولم يكتفي الاتحاد العام لعمال مصر بعدم آداء دوره تجاههم، بل أنه أغلق الحمامات، وأغلق القاعات التي كان من الممكن أن تبيت فيها السيدات أثناء الاعتصام، بل أنه أغلق المسجد في وجوهم، وترك لهم السلم والرصيف فقط.


وقد ذكر الموظفين أن هناك 11 لجنة نقابية فقط للعاملين بالضرائب العقارية علي مستوي الجمهورية، أن هناك لجنة ونصف فقط شريفة واعتصمت ووقفت مع الموظفين، وأن هناك 9 ونصف لجنة خائنة.


وتم الإتفاق علي أن ينزلوا لزملائهم و يقولوا لهم إحنا النقابة الشرعية، وإحنا اللي هنجيب حق الناس، وإحنا اللي هننزل نقابل المسئول علشان نجيب حق زمايلنا، ونوريهم يعني أيه عمل  نقابي، دي ميزة التعدد.


وقد كان ذلك أثناء إجتماع اللجنة العليا للإضراب لمناقشة معايير الصرف التي يحاول مديري المديريات وضعها بشكل تعسفي، وقد عمل المجتمعين علي وضع المعايير التي يرونها مناسبة لمناقشتها مع وزير المالية، وتحديد موعد احتفال موظفي الضرائب العقارية في كل المحافظات بإنتصارهم.