بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

النقابة المستقلة للعاملين بشركة الإسكندرية للزيوت والصابون تواجه التعنت ومحاولة التشويه

يبدو أن النظام القديم مازال ينخر فى مصانع العمال ومصادر رزقهم، حيث يواجه أعضاء النقابة المستقلة بشركة الإسكندرية للزيوت والصابون تعنتا كبيرا من قبل أعضاء اللجنة النقابية للشركة التابعة للاتحاد العام؛ فقد قاموا بنشر وترويج العديد من الشائعات مثل أن النقابة المستقلة غير شرعية وغير قانونية ومضيعة للوقت، وقاموا بإرسال بعض أعضاء النقابة العامة للتحرش بعضو لجنة النشاط وعضو النقابة المستقلة الذي أختير من قبل العاملين بالشركة بشكل ديمقراطي، وأيضا اتهامه بأنه يوجد عليه مخالفات مالية.  

 

وعلى صعيد آخر قامت النقابة العامة بإرسال أحد أعضاءها للمصنع الذي يوجد به النقابة المستقلة وطلب الاجتماع بكل من: عضو لجنة النشاط والنقابة المستقلة طارق أحمد حمدي، وأمين عام النقابة المستقلة خالد صلاح، في وجود عدد من العاملين. وبعد سرد الوقائع من الطرفين قام عضو النقابة القديمة بسب أعضاء النقابة وسب العاملين بالمصنع. وقد قام أعضاء النقابة المستقلة بتحرير محضر بالواقعة في قسم شرطة كرموز. كما قاموا بتحرير مذكرة لرئيس مجلس الإدارة وتحويلها للشئون القانونية.

 

وقد تم التحقيق أمس الاثنين 13 أغسطس من قبل الشئون القانونية، فيما فوجئ العاملون بالنقابة المستقلة أن عضو النقابة العامة قد قام بعمل مذكرة مضادة بأنه يطالب بحقوق العمال وبإدانة أمين النقابة المستقلة وتحريضه على تجمهر العاملين بالشركة،

ومازالت التحقيقات مستمرة.

 

جدير بالذكر أن أُنشئت النقابة المستقلة للعاملين بشركة الاسكندرية للزيوت والصابون في 2 يونيو 2012 تحت رقم 71 قوى عاملة اسكندرية واحتوى بيانهم التأسيسي على تلك المبادئ والأهداف.

 

“قامت ثورة 25 يناير على مبادئ “عيش – حرية – عدالة اجتماعية ” وهذه المبادئ كان ينادي بها عمال مصر الأحرار قبل الثورة ومازالوا مستمرين في هذه المطالب داعمين للثورة حتى نجاحها..ماعدا فئة قليلة من العمال في الاتحاد العام ونقاباته العامة وهم كانوا اداة الحزب الحاكم في السيطرة على العمال ولما كانت نقابة الضرائب العقارية المستقلة قد فتحت الطريق للعمال لتكوين نقاباتهم المستقلة فإتجه العمال إلى تنظيم انفسهم في نقاباتهم المستقلة والتي قاربت في عددها على ال1000 نقابة مستقلة.

 

واللجنة النقابية المستقلة للعاملين بشركة اسكندرية للزيوت والصابون احدى هذه النقابات الوليدة والتي تأسست بعد معارك كثيرة ومازالت حيث ان المعادين للحريات النقابية مازالوا عندهم امل ان تتراجع الحركة العمالية المستقلة الى الوراء ولكن هيهات فقد عرف العمال اتجاههم ولن يحيدوا عنها.

 

ونحن اعضاء اللجنة النقابية المستقلة للعاملين بشركة اسكندرية للزيوت والصابون نعاهد الله ونعاهد المخلصون للحركة العمالية المستقلة باننا ماضون في طريقنا حتى يظهر الله الحق او نموت دونه.

 

والله ولي التوفيق

المجد للشهداء

عاش كفاح العمال”