بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الشرطة العسكرية تعتقل عمالًا وتدهس إمرأة بالسويس

قتلت مصفحة عسكرية إمرأة مسنة منذ قليل في السويس ، اثناء محاولتها التحرك لنقل عدد من السائقين الذي القت الشرطة العسكرية عليهم لفض اعتصامهم في مينا الأدبية ، وذلك في أول تنفيذ لقرار الحاكم العسكري بحظر الاضرابات.وعلى الفور اعتصم عدد كبير من اهالي العمال وانصارهم للمطالبة بالافراج عن العمال، ولكن الشرطة العسكرية رفضت، وحاولت نقل العمال الى مكان اخر فوقف الاهالي امام السيارة فدهس الجندي بدم بارد سيدة مسنة فلقت مصرعها على الفور.

كما ترددت انباء عن القاء القبض على خمس عاملين في ورش السكة الحديد بالقاهرة  اثناء اعتصامهم اليوم. 
 
وهكذا اظهرت المؤسسة العسكرية انحيازاتها لصالح طبقة كبار الرأسماليين المرعوبين من تحول الثورة المصرية الى ثورة اجتماعية، واعادوا الى الاذهان موقف قادة الجيش عام 1952 عندما كانت اول انجازاتهم للطبقة العاملة حظر الاضرابات وإعدام العاملين خميس والبقري بتهمة تحريض عمال كفر الدوار على الاضراب.

ويدعو مركز الدراسات الاشتراكية كل ثوار مصر وفي القلب منهم اليسار المصري الي تنظيم أوسع حملة جماهيرية ضد محاولات قوى الثورة المضادة اجهاض الثورة لصالح الرأسماليين الكبار،وضد كل محاولات تجريم احتجاجات العمال ضد الفساد والتجويع والتهميش .