بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

بعد مطالبتهم بإقالة رئيس مجلس الإدارة:

التعدي على أحد قيادات غزل ميت غمر وتهديده بالسلاح

في إطار مسلسل الإرهاب الذي يتعرض له العمال في مصنع غزل ميت غمر من فصل وتشريد وتهديد، تم أمس التعدي على العامل “محمد حسن الشهابي”، أحد القيادات العمالية البارزة والنشطة بالمصنع، أثناء عودته إلى المنزل، حيث قام بالتعدي عليه أحد “الأمنجية” ويدعى عبد الله أبو الخير بتحريض من مدير الأمن علي بيومي أحد المقربين إلى رئيس مجلس الإدارة، وقام بتهديده بمطواه قرن غزال واستدراجه تحت تهديد السلاح إلى الاستاد في مدينة ميت غمر وطلب منه ترك نشاطه في المصنع بقوله “إنت لو مبقتش في حالك.. وسبت علي باشا ومحمد باشا عبد ربه، المطوه دي المرة الجاية هتكون في بطنك”.

وأعلن محمد الشهابي أنه سيقوم بتحرير محضر أمام رئيس المباحث ضد كل من مدير الأمن ورئيس مجلس الإدارة  وعبد الله أبو الخير، وأبدى العمال استيائهم من الأمر كما أعلنوا أنهم سوف يتخذون خطوات تصعيدية ضد ما حدث حيث فاض بهم الكيل من ررئيس مجلس الإدارة وممارسته ضد العمال.

وجدير بالذكر أن عمال مصنع غزل ميت غمر كانوا قد دخلوا في اعتصام  لمدة 21 يوم للمطالبة بإقالة رئيس مجلس الإدارة، ونجحوا في الحصول على بعض المطالب المرفوعة بعودة الإضافي وعودة العمال الموقوفين عن العمل، ولكن مع دخول شهر رمضان عليهم وتأخر المرتبات لم يستطع العمال الاستمرار في الاعتصام لإقالة رئيس مجلس الإدارة. وهناك تهديد آخر بالتصعيد ضد رئيس مجلس الإدارة بسبب ما حدث مع العامل محمد الشهابي.

وتعلن حركة الاشتراكيون الثوريون التضامن الكامل مع محمد حسن الشهابي، ومع مطالب العمال في الحصول على كامل حقوقهم المشروعة.