بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

اليوم: انطلاق مظاهرات الغضب..واعتصام لمدرسي الحصة و بتروتريد

طوفان من التحركات الجماهيرية شهدته مصر أمس ، بينما تستعد اليوم لفاعليات يوم الغضب وسط حالة من التحفز الأمني ،وامال واسعة تضعها قوى التغيير على حجم التظاهرات التي ستشهدها عدة محافظات للمطالبة باقالة العادلي والغاء حالة الطوارئ ،ورفع الحد الأدنى لأجور الى 1200 جنيه ، ووقف اضطهاد الاقباط..وفي حين استجابت الحكومة المرعوبة من ثورة تونس لمعظم التحركات العمالية، بعد أن صدرت تعليمات عليا بضرورة احتواء غضبة الشعب خوفا من الانفجار، قامت بارسال رسائل الى القوى السياسية بعدم التظاهر اليوم ، بعد ان منحت كافة الشركات والمصانع والمصالح الحكومية اجازة، في حين انتشرت قوات الأمن في الشوراع بكثافة .

وتعد مناطق دوران شبرا وامبابة ووسط البلد وشارع جامعة الدول العربية بالمهندسين بالاضافة الى التظاهرة التي سينظمها المحامون امام نقابتهم هي الاماكن المرشحة للتظاهر في القاهرة، بينما اعلنت عدة محافظات مشاركتها في يوم الغضب.

واصدرت القوى السياسية وحركات التغيير ، من بينها الاشتراكيون الثوريون، بيانا أكدوا فيه على مشاركتهم الواسعة في فاعليات يوم الغضب خاصة انه يتزامن مع عيد الجلادين ، المعروف بعيد الشرطة، وياتي بعد ايام قليلة من فرار ديكتاتور تونس بن على .

كانت فئات واسعة قد احتجت للمطالبة برفع المرتبات والتثبيت امس شملت موظفو الضرائب العقارية والصحة والبحث العلمي والبترول والزراعة والغاز ، إلى جانب سائقي التاكسي الابيض،وعمال شركة الرباط والانوار ببورسعيد، بينما يواصل موظفو بتروتريد اعتصامهم امام وزارة البترول ، في حين يحتشد المئات من موظفي الحصة امام محافظة الشرقية اليوم.