بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

انتصار عمالي:

محكمة الزقازيق الابتدائيه تحكم بأحقية عمال “قوطة” في إدارة المصنع

“علي وعلي الصوت دا اللي بيهتف مش بيموت”.. على ايقاع هذا الهتاف الشهير احتفل أمس الأربعاء 14 نوفمبر عمال مصنع قوطة للحديد والصلب من أمام محكمة الزقازيق الابتدائية بالحكم الصادر منها بأحقية العمال في إدارة المصنع تنفيذاً لقرار النائب العام. وجاء الحكم في القضية بعد الطعن المقدم من عبد الوهاب قوطة مالك المصنع على قرار النائب العام، والغريب أنه لم يكتف بذلك بل تقدم بعده بلاغات كيدية يتهم فيها العمال بالاعتداء عليه في مكتبه وسرقة المصنع. ويُذكر أن قرار النائب العام كان بتولي إدارة المصنع المهندس/ محسن صالح عبده اعتباراً من 5 نوفمبر الجاري ومنع دخول كل من عبد الوهاب قوطة وحمدي قوطة ومحمد قوطة ووليد قوطة “أبنائه” المصنع، وهناك اتجاه قوي لتشكيل مجلس إدارة منتخب من أوساط العاملين بالمصنع.

الجدير بالذكر أن عمال قوطة مضربين عن العمل منذ 6 اشهر لم يتاقضوا فيها مرتباتهم بسسب تراكم الديون على الشركة والتي بلغت 17 مليون جنيه لشركة الغاز، و22 مليون لشركة الكهرباء، و8 ملايين للمياه، ومليار و800 ألف لبنك مصر، مع العلم أن مصنع قوطة يقارب على احتواء 500 عامل مما أدى إلى وقف الانتاج بقرار من مالك المصنع وعدم صرف مستحقات العملين بالمصنع.

بدأت خلال الستة أشهر رحلة النقابة المستقلة المشكلة من عمال المصنع لانتزاع حقهم بداية من حضور جلسات التفاوض في وزارة القوى وانتهاءا بمكتب النائب العام الذي لم يبرحوه حتى أصدر قراره السابق ذكره بناءاً على توصية اللجنة المشكلة من وزراتي الصناعة والقوى العاملة.

من جانبها تهنئ حركة الاشتراكيون الثوريون عمال قوطة على هذا الحكم التاريخي الأول من نوعه في محافظة الشرقية، وتؤكد عزمها ووقوفها بجانب الإضرابات العمالية حتى تعود المصانع إلى العمال.