بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

محاولات لتخريب احتجاجات العمال

يوم آخر من كفاح آلاف العمال لانتزاع حقوقهم المنهوبة من قبل سلطة رأس المال ..ولكن الجديد إن عناصر الثورة المضادة بدأت تغير من طريقتها في التعاطي مع النضال العمالي وذلك عبر افتعال المشاجرات وتدبير الحرائق المتعمدة ،لإجهاض الاحتجاجات وللإلقاء التهم على المتظاهرين ، وهو ما جري بالفعل في مستشفي طنطا وأسيوط الجامعيتين.

ففي مستشفى طنطا حيث تظاهر مئات العاملين لليوم الثاني شب مساء أمس حريقا بينما كان وفد من المتظاهرين يفاوض إدارة الجامعة ،وذلك في محاولة مكشوفة لفض الاعتصام ولكن العاملون صمموا على استمرار الاعتصام لليوم الثاني على التوالي ، وهو ما جرى ولكن بطريقة أخرى في مستشفى أسيوط الجامعي اليوم حيث أغلق مدير المستشفى البوابة أمام المرضى بدعوى وجود عناصر مثيرة للشغب وذلك بعد اندلاع تظاهرات العاملين مما أدى الى تظاهر أهالى المرضى واعتداءهم على مدير المستشفى .

في حين تجمهر ألف عامل بشركة بتروتريد أمام الشركة القابضة للغازات في شارع عباس العقاد للمطالبة بتطبيق لائحة واحدة على كافة العاملين..ولعودة العمال المفصولين والتثبيت وأكد العمال استمرارهم في التظاهر والاعتصام لحين الاستجابة لمطالبهم .

في حين اعتصم 50 من عمال الإسعاف الطائر المفصولين أمام قسم الجيزة الجديد الآن للمطالبة بعودتهم إلى العمل .كما استجاب معلمون فى 10 محافظات لدعوة اتحاد المعلمين المصريين، ونقابة المعلمين المستقلة لإضراب عن العمل اليوم، الأحد، بالمدارس لحين تحسن الأوضاع المالية والوظيفية للمدرسين.

كما تظاهر نحوم 600 من عمال أسمنت طرة الذين خرجوا على المعاش المبكر أمام مقر الشركة اليوم للمطالبة بالاستفادة من المؤسسة العلاجية بالشركة وأرباح السنوات العشر من 2001 إلى الآن، والمساواة في المعاش بين من خرجوا على المعاش عام 2001، ومن خرجوا مؤخرًا، حيث يتلقى من خرجوا عام 2001 مبالغ تقل كثيرًا عما تلقاه الخارجون على المعاش مؤخرًا.في حين واصل عمال شركة الكيماويات بالاسكندرية لليوم الثاني اعتصامهم للمطالبة بزيادة الحافز .

 

وقام عمال شركه بولفار للغزل والنسيح بقطع طريق شارع الشركة العربية في منطقه السيوف, ومنع مرور السيارات والمواطنين احتجاجا علي تجاهل الشركة القابضة لمطالبهم المتمثلة في إقالة مجلس الإدارة الحالي وتقديمه للمحاكمة بسبب ما وصفوه بإهداره للمال العام وتلاعبه بعمال الشركة وزعمهم أن الشركة تم خصخصتها في حين أنها لا تزال قطاع عام.
كما تم تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس المدينة في كفر الزيات للمطالبة بإقالة رئيس المجلس، في إطار المساعي الرامية إلى التخلص من رءوس الفساد.