بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

للشهر التاسع على التوالي..

مجاور يرضخ ويصرف الإعانات الشهرية للقيادات العمالية المفصولة

للشهر التاسع على التوالي يرضخ اتحاد حسين مجاور للقيادات العمالية ويصرف 400 جنيها لكل عامل مفصول بسبب نشاطه النقابي، بذلك بعد أن باءت كل محاولاته بالفشل في طرد العمال من الاتحاد، والفت من عزيمتهم وكسر وحدتهم وتضامنهم.

وفي لقائه اليوم مع القيادات العمالية أكد حسين مجاور إن الاتحاد مكبل بالأعباء المالية، مشيرا إلى أن على القيادات العمالية المفصولة بشركات الغزل أن تتوجه إلى سعيد الجوهري لكي تطالب بدعم النقابة العامة، والتي عليها أن تقم بدورها مع العمال ، ولكن العمال فوجئوا بخصم مائة جنية من مبلغ الإعانة الذي يتقاضاه العمال مذ 8 شهور!! .

وقال رشاد شعبان القيادي في شركة العامرية للغزل ..نكرر للمرة الألف إن مطلبنا الرئيسي ليس صرف الإعانة الشهرية، ولكن تدخل الاتحاد العام لإعادتنا للعمل مرة أخرى خاصة إن معظمنا حاصل على أحكام نهائية بالعودة ولكن إدارة الشركات ترفض التنفيذ، وشدد شعبان على أهمية إلغاء التعديلات التي استحدثها قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 والتي ألغت المادة التي كانت تلزم صرف جزء من الراتب للعمال لحين الفصل في القضية المرفوعة أمام القضاء بدلا من أن يتم تشريد العمال، كما نطالب الاتحاد العام بان يستحدث صندوقا لدعم القيادات النقابية والعمالية التي تتعرض للفصل بسبب دفاعها عن حقوق العمال.

كان الاتحاد العام قد شهد أول أمس فضيحة جديدة لحسين مجاور وعصابته بعد أن اشتبكوا مع القيادات العمالية المفصولة من شركات الغزل لمنعهم من مقابلة سكرتير مجاور ..بعد أن رفضوا تنفيذ تعليماته والذهاب إلى النقابة العامة للغزل والنسيج وصمموا على استلام الإعانات الشهرية من مقر الاتحاد العام .

المشادات تطورت إلى اشتباكات بالأيدي بين العمال وأمن الاتحاد، ولم تنتهي إلا في قسم شرطة الأزبكية لتحرير محاضر متبادلة، حيث اتهم ثلاثة من أمن الاتحاد العامل رجب محمود من غزل شبين بالاعتداء عليهم، ولكن تدخل ضباط القسم أدى إلى الصلح بين الطرفين!! .

وفي السياق ذاته.. أصدرت 15 جهة حقوقية وسياسية وعمالية من بينهم مركز الدراسات الاشتراكية ونقابة الضرائب العقارية المستقلة بيانا السبت نددت فيه بموقف الاتحاد العام السلبي تجاه القيادات العمالية المفصولة، وسعي مجاور لحرمانهم من الإعانة الشهرية التي يأخذها العمال بدلا من الوقوف إلى جانبهم لحين العودة إلى أعمالهم خاصة أن عددا كبيرا منهم حاصل على أحكام قضائية ملزمة بالعودة .

وقال البيان “وبدلاً من أن يقوم مجاور بالدور الذي من المفروض أنه وظيفته الأساسية وهو الدفاع عن العمال وعن حقوقهم، فإنه في بعض الأحيان يساعد هو ورؤساء النقابات العامة، أصحاب الأعمال علي فصل العمال”.

كان عمال 14 شركة وهيئة ومؤسسة خاصة وحكومية قد علقوا اعتصامهم الخميس والذي استمر لمدة يومين في مبنى الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، احتجاجًا على عدم صرف الإعانة الشهرية لهم كما هو متبع منذ 8 أشهر، بعد فصلهم التعسفي من قبل شركاتهم، بسبب مطالبتهم بحقوقهم المشروعة.