بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال المحلة لمرسي: ارحل

نظمت حركة “عمال غزل المحلة” مسيرة ضمت المئات من عمال شركة غزل المحلة بعد خروج الوردية الصباحية عصر اليوم الاثنين، في ظل ترحيب أهالي المدينة، فأطلقت النساء الزغاريد مع هتافات العمال بعد أن طافت المسيرة أرجاء الشركة الداخلية وخرجت تتحدى الإدارة من بوابة مجلس الإدارة تطالب بسحب الثقة من رئيس الجمهورية وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

كما أعلن العمال دعمهم لحملة “تمرد” في مليونية 30 يونيو المقبل، وردد العمال المحتجون هتافات مناهضة للنظام وللإخوان. هذا وقد تضامن شباب القوى والحركات الثورية من التيار الشعبي وحركة الاشتراكيين الثوريين وحركة شباب المحلة الثائر وحركة شباب 6 أبريل مع عمال غزل المحلة مؤكدين على دعم العمال فى كافة مطالبهم الشرعية.

وعلى صعيد متصل، قام العمال بتوزيع بيان باسم “حركة عمال المحلة” حذر من اندلاع ثورة عمالية طاحنة في حالة استمرار مسلسل الخسارة بسبب سياسة الإدارة الفاسدة للشركة وإهدار المال العام بها. كما أكدت الحركة على أهمية الارتقاء بصناعة الغزل والنسيج عن طريق ضخ استثمارات وتوفير المواد الخام لتشغيل الشركة كما كانت لتعمل بكامل طاقتها كسابق عهدها في عام 2006، والتي كانت في ذلك الوقت تمثل ثلث الاقتصاد الوطني. وجاء بالبيان: “تنفيذ الاتفاقية بضم مبلغ 220 جنيها للحافز الشهري فوراً كما نص الاتفاق المبرم مع القابضة والقوى العاملة بتاريخ 9 أكتوبر لعام 2011 وإخضاعه للزيادة السنوية وصرف بدل طبيعة عمل 20% من الأجر الأساسي”.

وتعد مسيرة اليوم هي الثانية لعمال المحلة للاحتجاج على سياسة حكومة قنديل وحكم الإخوان.