بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال المصبغة.. معركة جديدة مع الدولة

بدأ عمال شركة المصبغة بالعاشر من رمضان تنظيم حملة من أجل الحصول على قرض من الدولة، لإخراج الشركة من أزمتها المالية. ويعتزم العمال تقديم طلب إحاطة في مجلس الشعب حول تعنت وزارة القوى العاملة منهمورفضها الموافقة على إقراضهم.

قال نقابي بالشركة: «بعد أن نجحنا، عبر اعتصامنا، في انتزاع راتب الشهر الماضي من صندوق الطوارئ، قررنا أن نشن حملة، مع كل القوى المؤيدة لمطالب العمال، من أجل إنجاح تجربتنا في الإدارة الذاتية للشركة»، مشيراً إلى أن العمال وأنصارهم قادرون على إجبار حكومة رجال الأعمال، على الاستجابة لمطلبهم، في الحصول على قرض يبلغ 3 مليون جنيه.

أشار العمال، وعددهم 500 عامل، إلي أنهم نجحوا، من خلال إدارتهم للشركة، بعد أن هرب مالكها، رجل الأعمال السوري عادل أغا، في إرغام وزارة القوى العاملة على عدم إغلاق الشركة، وتعيين مفوض لإدارتها، كما شكلوا مجلس إدارة من العاملين. وقالوا إن بيوتهم تواجه أزمة طاحنة، بسبب عجزهم عن تسديد مصاريف المدارس، خاصة بعد الأعباء المالية التي تحملوها، خلال شهر رمضان وعيد الفطر. وتساءلوا «تتحدث الحكومة كثيرا عن الانحياز إلى محدودي الدخل، ومواجهة البطالة، ولكنها اليوم عمليا تثبيت زيف هذا الكلام».

يذكر أن العمال يقومون، منذ أن استلموا الشركة، بتسديد جزء كبير من مديونياتها، إلى جانب توفير رواتب العمال الشهرية، كما قاموا بعدة اعتصامات، لمواجهة التهديدات المتكررة، بقطع المياه والكهرباء عنهم.