بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال العين السخنة: وصلنا لحلول وسط مع الجيش وننتظر رد دبي

اسفرت المفاوضات الاخيرة التى تمت بين قوات الجيش الثالث والعمال المضربين عن العمل منذ اسبوع بميناء العين السخنة عن حلول وسط من شأنها ان تنهى ازمة الميناء ومنها احتساب حق العمال فى ارباح الثلاث سنوات الاخيرة 10 شهور بعد مطالبة العمال بحقهم فى 15 شهر وتغيير مسمى بدل المخاطر الى بدل طبيعة عمل.

إبراهيم مصطفى نائب رئيس النقابة المستقلة بالميناء قال ان شركة دبى للموانى كانت رافضة تماما مسمى بدل المخاطر ورغبت فى تسميته بدل جودة حتى لا تضطر الى تعميم ذلك على موانيها فى مختلف انحاء العالم والتى تبلغ 52 ميناء مما سيكلفها تقريبا 500 مليون دولا شهريا لذلك توصلنا مع ممثلى الجيش الثالث وعلى رأسهم العميد محمد شمس والعقيد شريف محمد الى تغييره لمسمى “بدل طبيعه عمل” حيث كانت الشركة ترغب فى تسميته بدل ايجادة وجميع العمال رفضوا هذا المسمى كما تنازلنا عن باقى حقنا فى الارباح فمن حقنا صافى ربح 15 شهر ولكننا وافقنا على اعطاءنا 10 شهور فى سعى منا وبتوافق مع الجيش الثالث لايجاد حل وسط يرضى طرفى العمل وننتظر رد شركة دبى على تلك الحلول وبموافقتها ستنتهى مشكلة الميناء تماما ونعود للعمل بل سنعوض الخسائر التى لحقت بالميناء.

جدير بالذكر ان سائقى الشاحنات كانو قد قطعوا الطريق امس اعتراضا منهم على تعطل عملهم بالميناء منذ ما يقرب من اسبوع متواصل مطالبين ادارة دبى بحل الازمة فورا، وعن مطالب العمال فقد تمثلت فى المطالبة بحصتهم فى الأرباح عن أعوام 2008/2009، وبدل المخاطر، فضلاً عن مطالبتهم بإعادة هيكلة الأجور نظراً للتفاوت فيها بين العاملين فى مختلف أقسام الشركة.