بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال العين السخنة يواصلون الصمود أمام العسكري ورجال الأعمال

واصل 1200 عامل من ميناء العين السخنة ، اضرابهم لليوم الرابع على التوالي بعد تمسك إدارة شركة موانىء دبى العالمية التى تدير الميناء برفض تلبية مطالب العمال بينما تمارس الشركة ضغوطا على العمال لفض الاضراب فضلا عن تواطؤ الحاكم العسكري اضافة الى موقف وزارة القوى العاملة غير الحاسم.

وأشار على سليم رئيس اللجنة النقابية للعاملين بميناء العين السخنة أن الاضراب مستمر حتى يتم تنفيذ حقوق العمال المشروعة والقانونية اسوة بالحالة المماثلة فى محطة شركة قناه السويس للحاويات مشيراً الى أن شركة موانىء دبى العالمية قد طرحت صرف بدل مخاطر مرتبط بالانتاج جزئيا وصرف الأرباح فى شهر يوليو القادم وتغيير مسمى بدل المخاطر ليكون بدل طبيعة عمل، وهو الأمر الذي رفضه العاملين بالميناء.

يذكر أن تدخلت هيئة موانى البحر الأحمر برئاسة اللواء بحرى محمد عبد القادر جاب الله والذي دخل طرفا فى المفاوضات في محاولة للضغط علي العمال الا أن ادارة الشركة رفضت أى زيادات أو صرف أرباح وبعد تدخل الجيش فى المفاوضات أيضا تم الموافقة على بند صرف بدل المخاطر وتغيير مسماه إلى بدل طبيعة وتخصيص مبلغ ما يقرب من مليون و400 ألف جنيه شهريا لهذا البند.

اضافة الى أن الموافقة على هذا البند جاء بعد مفاوضات مكثفة قادها قائد الجيش الثالث الميدانى بالاتصال المباشر مع مسئولى الشركة من “أسامة الشريف والقبطان فيصل القحطان” وبعد اتصالات رعتها هيئة الموانى خلال الساعات القليلة الماضية وافقت الشركة على صرف أرباح لـ 7 أشهر فقط وهذا من ارباح 19 شهر علي ادارة الشركة والتي حققت طوال فترة المخلوع مبارك المليارات علي حساب العمال والفقراء من ابناء الشعب.