بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال أمونسيتو يهددون بالعودة للاعتصام

هدد عمال شركتي المصبغة وأمونسيتو اليوم بالاعتصام مجددا في مقر الاتحاد العام في حال فشل اجتماع اللجنة النقابية بالشركتين مع حسين مجاور رئيس اتحاد عمال مصر غدا للبحث في كيفية رفع مبلغ التسوية لعمال الشركتين إلى 86 مليون جنيه وكيفية توزيعها على 1700 عامل.

كان عمال الشركتين قد علقا اعتصامهما المفتوح بالاتحاد مساء الأربعاء الماضي بعد قرار بنك مصر بصرف 15 مليون جنيه إضافية إلى الـ50 مليون التى قررها البنك لخروج العمال.
ويطالب العمال بصرف 36 مليون جنيه، إضافة إلى الـ50 مليون جنيه التى قدرها بنك مصر الحائز على الشركتين بعد قرار تصفيتهم التى تمثل الـ50 مليون جنيه مستحقات العمال، للخروج على المعاش المبكر.

وقال خالد طلعت، رئيس اللجنة النقابية لشركة أمونسيتو : "إن سيد قاسم، رئيس اللجنة النقابية ببنك مصر، أبلغه بأن مجلس إدارة البنك قرر فى اجتماعه اليوم صرف 15 مليون جنيه إضافية إلى الـ50 مليون جنيه وفقا للمذكرة التى تقدم بها حسين مجاور، رئيس اتحاد العمال، محمد بركات مدير البنك.
كما تقرر الموافقة المبدئية على المذكرة التى تقدم بها النواب لإدارة البنك يطالبون فيها ببيع القماش الموجود فى مخازن شركة المصبغة، حيث من المقرر أن تحال إلى نيابة الأموال العامة لاتخاذ الإجراءات بشأنها.
ويقول عصام عبد الحميد رئيس اللجنة النقابية القماش الموجود بالمخازن يقدر بحوالي عشرين مليون ، فإذا تم بيعه لصالح العمال كما نطالب سيرتفع مبلغ التسوية إلى 85 مليون جنيه ، وهو مبلغ يمكننا أن نقبله كتسوية عادلة عن سنوات عمرنا المهدورة، وإلا فلا مفر من العودة من الاعتصام مرة أخرى .

وأضاف عصام :البنوك سخية جدا مع رجال الأعمال وتتنازل لهم عن مئات الملايين من الجنيهات مقابلة تسوية أوضاعهم ولكنها ترتدى رداء الشرف والنزاهة فقط مع العمال وصغار المودعين ، وهو منطق لن نقبل به أبداً. .