بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال “إنكوباب” يحاصرون النائب العام

حاصر نحو 150 عاملا من شركة إنكوباب للبلاستيك مقر النائب العام اليوم للحصول على التفويض الﻻزم ﻻدارة شركتهم ذأتيا
هتف العمال: “بالروح والدم.. رزق عيالنا اهم”، و”عايزين حكومة جديدة.. بقينا ع الحديدة.”

حاول العمال اقتحام مقر النائب العام لتوصيل صوتهم بعد شهور من المماطلة والتسويف لكن قوات الأمن أشهرت فى وجوههم مسدسات الخرطوش والبنادق الآلية المزودة بالرصاص الحي.
وعلى الفور نجح احد العمال في إعتلاء المبنى وهدد بإلقاء ابنه، وبعد مشادات ومفاوضات وافق النائب العام الإخواني على منحهم التفويض اللازم، ولكنه اشترط عقد الجمعية العمومية للشركة التى تستلزم حضور صاحب الشركة الهارب.
العمال المسلحون بارادتهم توجهوا إلى وزير القوى العاملة الذي وافق على إلغاء هذا الشرط، ووعد بتوجيه رسالة إلى النائب العام بهذا المعنى.

ويقول محمد سلطان القيادى العمالي ومفوض العمال: “لن نيأس وسنتابع خطاب التفويض حتى نحصل عليه خلال هذا الأسبوع من النائب العام لكي نستطيع إدارة شركتنا.” ودعا سلطان كل القوى العمالية والثورية إلى التضامن مع العمال في معركة التشغيل ﻻفتا إلى أن الإدارة الذاتية هي الحل أمام مئات الشركات التي يغلقها أصحابها يوميا.