بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال “شبكات” المضربين يترقبون نتيجة المفاوضات مع ناتجاس

يحتشد عمال شركة “شبكات” التي يمتلكها المستثمر الكويتي الشهير الخرافي أمام إدارة الشركة بالعجوزة، انتظارا لما ستسفر عنه المفاوضات مع الإدارة وشركة ناتجاس، بينما يضرب زملاؤهم في مواقع العمل المختلفة بالمحافظات منذ 24 مارس, الماضي إثر تسرب إشاعات بأن الشركة ستُغلق نهائيا وتصفي العمال، وعزز من الشائعات أن الشركة بالفعل خفضت معدل العمل وسرحت عدد من العمالة. علما بأن معظم العاملين بالشركة والتي تقدر أعدادهم بألفي عامل يعملون بعقود مؤقتة لمدة ستة أشهر أو سنة، معهم عقود غير محددة المدة تنص على انتهاء العقد بمجرد انتهاء المشروع.
 
توجه العمال يوم الأحد إلي وزارة الاستثمار لحل المشكلة، فجاء الرد بأنه لا يوجد لديهم حلا، وعلى إثر ذلك توجه العمال إلي وزارة البترول واعتصموا أمامها لعدة ساعات مطالبين بإعطاء شركتهم عقود عمل داخل مناطق جديدة لتركيب الغاز، مما سيعود عليهم بالفائدة ويضمن عدم تصفية الشركة لمدة ثلاث سنوات أخري، وكذلك لإبرام عقود عمل لهم غير محددة المدة وتتبع الشركة الأم ناتجاس، والحصول على بدل وجبة، وبدل طبيعة عمل.
 
وينتظر العمال نتائج المفاوضات التي ستجري اليوم الاثنين مع مسئولين بالوزارة وشركة ناتجاس، ومعظم المعتصمين من محافظتي الإسكندرية والبحيرة، وتقدر أعدادهم بمائة عامل، فيما أضرب زملاؤهم بباقي المحافظات عن العمل ماعدا قسم الطواريء لمراعاة صالح العمل.
 
وشركة “شبكات” تحصل على مشروعاتها من شركة ناتجاس وتوزعه على العمال، وتعطي للشركة حصة من الأرباح، كإنها مقاول أنفار أو مورد عمال، ثم تخصم جزء من مرتب العمال، بالإضافة إلي أن عقودها محددة المدة، وقد تعمد صاحب الشركة إنشائها، حتي يتهرب من الالتزام تجاه العمال.
 
كان العمال قد نظموا منذ أسبوعين وقفة احتجاجية أمام إدارة الشركة أسفرت عن إلقاء القبض على 5 عمال، تم عرضهم على النيابة التي أفرجت عنهم بكفالة 5 آلاف جنيه لكل عامل!