بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

بعد اشتباكات التحرير

عمال شركة «ميكار» يؤجلون وقفتهم أمام مجلس الوزراء

قرر عمال شركة «ميكار» بمسطرد تأجيل الوقفة التي كان مزمع تنظمها بالنعوش أمام مجلس الوزراء غداً السبت الساعة الحادية عشرة صباحاً، للمطالبة بوقف تصفية الشركة، وتشريد عمالها، بعد الاشتباكات التي شهدها ميدان التحرير اليوم وازدياد كثافة التواجد الأمني بالمنطقة.   

شركة «ميكار» إحدى شركات قطاع الأعمال التابعة للشركة القابضة للصناعات الهندسية، وتبلغ مساحتها حوالي 25 فدان بيعت سنة 2000 بخمسة وعشرين مليون جنيه ومعها مخازن ومعدات ومخارط عملاقه، كانت تنتج 50 ترلة نقل ثقيل في السنة.

وكان يعمل بها 2700 عامل؛ أصبحوا 170 عاملاً بعدما تواطأت الحكومة (بالتعاون  مع طبيب الشركة مع التامين الصحي ووزارة القوة العاملة حسب كلام العمال) ضدهم ليخرجوا كلهم في القمسيون الطبي أي غير لائقين طبياً.

وعلى الرغم من وجود بند في العقد يمنع تغيير نشاط الشركة وتغيير اسمها قبل مرور 25 سنة إلا أن المستثمر الذي اشتري الشركة، علاء وديع مينا، تحايل علي بنود العقد وقام ببيعها أراضي من الباطن، ويوميا يخرج الآلات من الشركة بغير عودة وتقسم أراضي الشركة كشوارع وعمارات ضخمة مخالفاً لبنود العقد.