بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال إيديال ستاندرد يمهلون الإدارة 20 يوما لتنفيذ مطالبهم

وفي ظل هذه الظروف المجحفة التي يعمل وفقها عمال شركة إيديال ستاندرد، تصاعد الغضب بين صفوفهم، وتقدمت النقابة الممثلة للعمال إلى الإدارة بدعم موقف العمال في المطالبة بحقوقهم الشرعية، فاضطرت الإدارة بعدها إلى تحديد اجتماع مع وزارة القوى العاملة يوم 18 مارس 2013 لمناقشة الأوراق التي تقدمت بها النقابة، وهو اليوم الذي حدده العمال للدخول في إضراب عن العمل كوسيلة في أيديهم للضغط على إدارة الشركة وانتزاع حقوقهم في بدل المخاطر والإجازات، وتحسين ظروف العمل.

ويعاني عمال شركة إيديال ستاندر للأدوات الصحية بالمنطقة الصناعية الثالثة في العاشر من رمضان من تدني شديد في ظروف وشروط العمل، حيث عدم توافر شروط الأمن الصناعي للعامل داخل المصنع حيث تعتبر هذه الشركة من شركات الصناعت الثقيلة، علاوة على العمل في ظروف أقل ما توصف بأنها غير آدمية نتيجة ما يتعرضون له من غازات وأدخنة سامة، في حين تكتفي إدارة الشركة فقط بصرف “لبن” للعمال.

يعمل بشركة إيديال ستاندر حوالي 1350 عامل تترواح مرتباتهم بين 2300 إلى 2400 جنيه، وعلى الرغم من أن المرتب يعد كبيراً بعض الشيء مقارنة بباقي المصانع في العاشر من رمضان، إلا أنه بالنظر عن كثب نجد ما يلي:

  1. لا يتقاضى العمال بدل مخاطر (300 جنيه) والمطبق على شركات الصناعات الثقيلة منذ 2007.
  2. أما بالنسبة للإجازات، فيبلغ رصيد الإجازات 28 يوم، طبقاً لقانون بعد 2007، بينما لا تطبق إدارة المصنع سوى 21 يوماً فقط، طبقاً لقانون قبل 2007.