بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

لا تنازل عن الحقوق المسلوبة:

عمال إيديال يتحدون الإدارة

لليوم الرابع على التوالى يعتصم عمال مصانع إيديال، للمطالبة بحقوقهم المسلوبة، متحدين تعنت الإدارة معهم.

يطالب العمال بصرف علاوة بيع المصنع وهى تُقدر بـ4000 جنيه لكل عامل على السواء، ويطالبون بتنفيذ وعد وزير القوى العامله بتثبيت العمالة التي مضى على التحاقها بالمصنع أربعة أعوام.

الجدير بالذكر ان تلك العمالة المؤقتة، في مصنع ألماظة وحده، تقدر بـ12ألف عامل فى المصنع والمئات منهم يعمل منذ عام 2000، مقابل ألف عامل فقط معينين. كما يطالبون بالحد الادنى للاجور لكل العامليين بالمصنع 1200 جنيه.

هدد العمال، اذا استمر تجاهل الادارة لهم سيلجئون للتصعيد كما أوضح أحدهم بقطع الطريق أمام المصنع.

وكان عمال إيديال قد أعلنوا في بيان لهم بدء إضراب عام فى كل مصانع المجموعة فى ألماظة وومدينتى العاشر من رمضان والسادس من اكتوبر،وذلك لرفع الظلم الواقع على العمال حيث قامت أدارة المجموعة برفض صرف نسبة العمال فى حصه بيع 52 % من اسهم المجموعة لشركة اليكترولكس السويدية العملاقة وهى النسبة التى اقرها السيد رئيس مجلس الوزراء وتقدر بـ 1 % من قيمة الصفقة التى بلغت 2 مليار و400 مليون جنيه مصرى.

جدير بالذكر أن شركة إيديال قد تم بيعها في إطار خطة الخصخصة بشروط مجحفة وبثمن بخس، كما أن المشتري لم يراع تنفيذ كافة بنود العقد و خصوصاً بند حقوق العاملين و التى تنص على :

1- حق العاملين فى 2% من ثمن البيع.
2- حصول العاملين على الاراضي المملوكة لهم سواء في الشركة  أو في المصايف .
3- تثبيت العمالة المؤقتة.
4- تحسين الخدمات الصحية و الاجتماعية للعاملين بالشركة.
5- عودة الشركة الى القطاع العام.

ويعاني العاملون بالشركة من اضطهاد الإدارة التى تتعسف فى منحهم الحقوق المنصوص عليها في عقد البيع ،و تريد مقايضتهم على ذلك مقابل حصولهم على ارضهم و المصايف المملوكة لهم، والتى تضع يديها عليها دون وجه حق.