بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مصر المعتصمة ضد الفقر والفساد

طوفان الغضب العمالي يتواصل دون توقف، مطالبا بالعدل وإقالة رموز الفساد في كل مكان ، ويبادر العمال إلى تشكيل لجان الرقابة العمالية في مواقع العمل، لكي تحمي ديمومة الثورة من كل من يريدون اختزالها عند مطلب الحرية دونما النضال من اجل إعادة توزيع الثرة لصالح ملايين الكادحين في هذا الوطن، وفي هذا السياق شهدت قطاعات عمالية متعددة اضرابات واعتصامات اليوم  .

واصل عمال البريد في (5) محافظات هي بني سويف والمنوفية والإسكندرية والغربية والمنيا اضرابهم من اجل رفع المرتبات والمساواة بالعاملين بالشركة المصرية للاتصالات وللمطالبة بإقالة رموز الفساد ،كما تتظاهر الآن حوالي خمسمائة من هيئة تمريض طنطا أمام مستشفى طنطا الجامعي طلبا لزيادة الحوافز والبدلات الشهرية ، وصرف ثلاث وجبات غذائية يوميا، وإقامة دور حضانة، كما بدأ أكثر من 2000 عامل في شركة غزل شبين إضرابًا عن العمل ، للمطالبة بإسقاط الإدارة الفاسدة المتمثلة في صابر سعفان وأحمد حبيشة، وعودة العمال المفصولين، وعودة العمال الذين أُجبروا على الاستقالة، وعودة العامل المنقول تعسفيًا إلى الإسكندرية، ورفع الحد الأدنى للأجور إلى 1500 جنيه.

وفي السياق ذاته تقدم اليوم ما يقرب من ألفي عامل بشركة تليمصر للأجهزة الكهربائية، ببلاغ للنائب العام ضد رئيس الشركة للمطالبة بفتح لف بيع الشركة ، وطالب العمال المجلس الأعلى للقوات المسلحة بحراسة ارض الشركة حتى لا يتم بيعها.

كما دخل عمال شركة بتروتريد فرع المنصورة الخميس الماضي ، فى اعتصام مفتوح داخل الشركة، وقرروا المبيت داخلها احتجاجاً على رفض الشركة القابضة تعيينهم رغم حصولهم على وعود كثيرة بانتهاء أزمتهم والوعد بالعودة إلى اللائحة القديمة للشركة، إلا أن كل تلك الوعود لم يتم تنفيذها إلى الآن.

 وقرر العمال المبيت بالشركة والاعتصام بها، على أن يتم الإعلان عن إضراب شامل بجميع فروع الشركة يوم الأحد القادم، ونقل الاعتصام إلى المنطقة المركزية بالقاهرة يوم الاثنين القادم إذا لم يتم تنفيذ الوعود السابقة.وحاول مدير أمن الشركة إخراج المعتصمين من مقر الشركة، فهدده أحد العمال بالانتحار إذا خرج من الشركة، وقال لن أخرج منها إلا بعد أن أوقع عقد العمل الدائم.