بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

مسيرة للعاملين بالجامعات المصرية إلى وزارة المالية

شهد يوما الأحد والاثنين تصعيداً من قبل عمال جامعة عين شمس الذين يطالبون منذ مدة طويلة بعدة مطالب أهمها تثبيت العمالة المؤقتة ورفع الحافز إلى 500% إلى جانب المشاركة في اختيار القيادات الجامعية.

بدأ التصعيد أمس الأحد بوقفة أمام الباب الرئيسي للجامعة تلتها مسيرة طافت أرجاء الجامعة منادية بالعدالة الاجتماعية ومطالبة بتنفيذ مطالب العمال. يُذكر أن هذه الفاعلية كانت الأقل عدداً بين سلسلة الفاعليات التي نظمها عمال الجامعة. وبالحديث إلي بعض العاملين، فقد صرحوا بأن ذلك يرجع لاعتراضهم على موافقة مجموعة من أعضاء اتحاد العاملين علي الجلوس والتفاوض مع أمين مساعد الجامعة بخصوص مطالب العمال؛ وقد ذكر أمين صندوق الاتحاد بأن التفاوض كان بهدف تأمين حافلات للعاملين القادمين من الجامعات الأخرى للمشاركة في مسيرة يوم الاثنين.

في صباح الاثنين انطلقت مسيرة حاشدة تضم عمالاً من مختلف جامعات مصر، وقد انطلقت المسيرة من داخل حرم جامعة عين شمس بعد أن طافت أرجاء الجامعة ثم انطلقت صوب وزارة المالية، وتعد تلك المسيرة إحدى أضخم فاعليات عمال الجامعة منذ بداية تصعيدهم ضد إدارات الجامعات والسلطة الحاكمة.
 
يُذكر أنه عقب وصول المسيرة إلي وزارة المالية أمس، ذهب وفد من العمال لمقابلة وزير المالية إلا أن الوزير رفض مقابلتهم في تحدٍ واضح وسافر للعمال المطالبين بحقوقهم.